-أتعرف على صاحب النص:
هو أبو حمو موسى بن أبي يعقوب بن عبد الرحمن بن يحيى بن يغمراسن،ولد سنة 723ه بغرناطة و رحل في السنة نفسها إلى تلمسان مع أبيه ،حيث نشأ و ترعرع بها.
عينه أبوه حاكما على سجلماسة و أصبح واليا على تلمسان.إلا أن حلفاء ابن تاشفين عرفوا مقره و باغتوه و قتلوه بعد أن اشتد الصراع بين الجيشين سنة791ه وله ديوان شعر جمع فيه أغراضا عديدة.
قواعد اللغة:
1-مصادر الماضي غير الثلاثي
1.عد على النص و لا حظ قول الشاعر:
فطوبي لعبد الواد عند ازدحامهم لقد جدلوا في الحرب كل مزاحم
2-تعلمت أن المصدر هو ما دل على حدث مجرد من الزمن ،و أن مصادر الأفعال الثلاثية غير سماعية.
3.أكتشف أحكام القاعدة:
*كلمة ازدحام مصدر، ما هو فعله؟كم عدد حروفه؟
*اذكر أفعالا خماسية ثم اذكر مصادرها .ماذا تستنتج ؟
*هات مصادر الأفعال الرباعية أقبل-أقام- قدم- جادل هات أفعالا على وزنها ثم اذكر مصادرها.
*ماذا تستنتج؟
4-أبني أحكام القاعدة:
أ- مصادر الأفعال الرباعية قياسية و لها أربعة أوزان:
1.إفعال:لما كان على وزن أفعل مثل أحسن إحسان .و تحذف منه ألف إفعال في الأجوف و يعوض عنها بتاء في الآخر مثل أقام إقامة.
2.تفعيل لما كان على وزن فعل مثل علم تعليم .تحذف منه ياء التفعيل و يعوض عنها بتاء في آخر المعتل اللازم وجوبا مثل زكى تزكية.
3.مفاعلة وفعال لما كان على وزن فاعل،مثل جادل مجادلة و جدالا.
4.فعللة لما كان على وزن فعلل.
ب- مصادر الأفعال الخماسية و السداسية قياسية أيضا و تكون على وزن ماضيه بضم ما قبل آخره ،إن كان مبدوء بتاء زائدة ،مثل تقدم، تقدم.
و تقلب الألف ياء ويكسر ما قبلها من معتل الآخر مثل ترجى ترجيا.
و تقلب همزة إن سبقتها ألف مثل استولى،استيلاء .
5.إحكام موارد المتعلم وضبطها:
أ- في مجال المعارف:

 


1.بين المصادر القياسية و السماعية في النصوص التالية:
سئل أحد الحكماء، أي الأمور أشد تأييدا للعقل، و أيها أشد إضرارا به ؟
فقال:أشدها تأييدا له:مشاورة العلماء و تجريب الأمور ،و حسن التثبت.
أما أشدها إضرارا به:التعجل و التهاون و الاستفادة.
ب- في مجال المعارف الفعلية:
هات مصادر الأفعال التالية: علم -علم -تعلم -استقال- قال -استقل كوى- استورد.
ج- في مجال إدماج أحكام الدرس :
تحدث في فقرة عن مزايا بناء الإتحاد المغاربي, موظفا ما أمكن من المصادر.

hgauv td /g hgwvhuhj hg]hogdm ugn hgsg'm