الشرطُ
أسلوبٌ في الكلامِ يتكونُ من أداةِ شرطٍ وجملةِ فعلِ الشّرط وجملةِ الجواب، وتحقُّق الفعلِ شرطٌ لتحقّقِ الجواب، مثالٌ: إنْ تدرسْ تنجحْ.
أدواته: أدواتُ الشرطِ الجازمةُ
هي الأدواتُ الّتي تجزمُ فعلين مضارعين بعدها،وهي: إن _ إذما: حرفا شرطٍ،كقول الرصافي: إن كانَ للجهلِ في أحوالِنا عللٌ
فالعلمُ كالطِّبِّ يشفي تلكمُ العِللا
إذما تقرأْ مِن كتبٍ تجدْ فائدةً. مَنْ: تدلُّ على العاقلِ: مَن يجتهدْ ينجحْ. ما -مهما: تدلاّن على غير العاقلِ:ماتفعلْ مِن خيرٍ تلق جزاءه.مهما تفعل من خير فلن تعدمَ جزاءه. متى –أيّان:للزمان:متى تسافرْ تجدْ خيراً.أيّان نؤمنْك تأمنْ غيرنا. أيّن –أنى- حيثما: للمكان:( أيّنما تكونُوا يدركْكُم الموتُ) .أنّى تسافرْ تجدْ صاحباً.حيثما نزلْتَ نلْتَ الأمانَ. كيفما: للحالِ:كيفما تعامل النّاسَ يعاملُوك. أيّ: تكونُ مضافةً إلى ما بعدها، ودلالتُها بحسبِ ما أُضيفَت إليه: أيُّ إنسانٍ يفعلْ خيراً ينلْ خيراً، دالّةٌ على العاقل. أيَّ كتاب تقرأْ تجدْ فيه فائدةً، دالّةٌ على غيرِ العاقلِ. أيَّ مكان تسافرْ تجدْ راحةً، دالّةٌ على المكانِ. أسماءُ الشّرطِ تكونُ مبنيّةً دائماً عدا (أيّ) فهيَ معربةٌ.
أدواتُ الشرطِ غيرِ الجازمةِ
لو- لولا-أمّا: أحرفُ شرطٍ غيرُ جازمةٍ: لو: حرفُ امتناعٍ لامتناع: فعلُه وجـوابُه ماضيان: لو زرْتَني أكرمتُك. لولا: حرفُ امتناعٍ لوجودِ يليهِ مبتدأٌ خبرُهُ محذوفٌ: لولا المطرُ ليبسَ الزرعُ. المطرُ: مبتدأٌ خبرُهُ محذوفٌ. أمّا:حرفُ شــرطٍ وتفصيلٍ وتوكيدٍ، ويقترنُ جوابُها بالفاءِ الرَّابطةِ: (وأمَّا اليتيمَ فلا تقهرْ). إذا: ظرفٌ لما يستقبلُ من الزّمنِ يليه جملةٌ فعليةٌ، كقولِ الشّاعرِ: إذا رأيْتَ نيوبَ اللّيثِ بارزةً
فلا تظنّنَّ بأنّ اللّيثَ يبتسمُ
لمّا: ظرفٌ بمعنى حينَ فعلُهُ وجوابُهُ ماضيانِ، كقولِ أبي العلاءِ المعريِّ:
ولمّا أنْ تجهّمَـني مُراديجريْتُ معَ الزّمانِ كما أرادا
كلّما: ظرفٌ يدلُّ على التّكرارِ، يليه الفعلُ الماضي دائماً، كقولِ عمرِ بنِ أبي ربيعةَ: كلّما قلْتُ متى ميعادُنا
ضحكَتْ هندُ وقالتْ: بعدَ غدْ
ملاحظات: 1- يجوزُ حذفُ جملةِ الشرطِ بعدَ إنْ المتبوعة بلا النَّافيةِ: تكلّمْ بخيرٍ وإلاّ فاسكتْ. 2- يجبُ حذفُ الجوابِ إذا كانَ فعلُ الشّرطِ ماضياً وتقدّمَ على الأداةِ ما يدلُّ على الجوابِ، مثالٌ:يجودُ الموسمُ إنْ مُطِرَتْ الأرضُ في آذارَ. 3- إذا اجتمع قسمٌ وشرطٌ فالجوابُ للسّابقِ منهما: إنْ زرْتَني واللهِ أكرمْكَ. 4- إذا جاءَ فعلُ الشّرطِ الجازم أو جوابُهُ فعلاً ماضياً يكونُ في محلِّ جزمٍ. وجوب اقترانِ جملةِ جواب الشرطِ بالفاء
إذا كانَتْ جملةُ الجوابِ: 1- جملةً اسميةً:كقول الرّصافي:





إنْ كانَ للجهلِ في أحوالِنا عللٌ
فالعلمُ كالطّبِّ يشفي تلكُمُ العِللا
2- جملةً فعليةً:فعلها: ا- طلبيٌّ: كالأمرِ والنّهيِ: إذا أردْتَ النّجاحَ فادرسْ. إنْ أردْتَ التّفوقَ فلا تهملْ دروسَكَ. ب- جامدٌ: مَنْ يحسنْ إلى النّاس فنعمَ المرءُ هو. ج-مسبوقٌ بما النافية (فإنْ تولَّيتُم فما سألْتُكمِ من أجرٍ) د- مسبوقٌ بلن: (وما يَفعلوا من خيرٍ فلن يُكفرُوه) هـ- مسبوقٌ بقد:(إن يسرقْ فقد سرقَ أخٌ له من قبلُ) و- مسبوقٌ بالسّين: إنْ تدرسْ فستنجح ز- مسبوقٌ بسوفَ: إنْ تدرسْ فسوفَ تنجح ح- مسبوقٌ بكأنّما:(ومَنْ أحيَاها فكأنّما أحيا النّاسَ جميعاً) ط- مسبوقٌ بربما:إن واصلْتَ عملَكَ فربما نلْتَ أملَكَ 3-جملةٌ شرطيَّةٌ جديدةٌ: إنْ صحبت الناس فإن أحسنْتَ صُحبتَهُم أحسنُوا صُحبتَكَ. إعرابُ أسماءِ الشّرطِ: ما- من- مهما:مبتدأٌ إذا جاءَ فعلُ الشّرط لازماً أو متعدّياً استوفى مفعولَهُ: مَنْ جدَّ وجدَ. ما تحصلْه في الصّغرِ ينفعْكَ في الكبر. أو مفعولاً به إذا لم يستوفِ مفعولَهُ: ما تحصلْ في الصِّغَر ينفعْكَ في الكبرِ. متى- إيّان:في محلِّ نصبٍ ظرفُ زمانٍ: متى تسافرْ تجدْ صاحباً يؤنسكَ. أيّن –أنّى- حيثما: في محلِّ نصبٍ ظرفُ مكانٍ: أيْنَ تجلسْ تجدْ راحةً لكَ. كيفما:في محلِّ نصبٍ حالٌ، كقولِ بشارةَ الخوري: انشرُوا الهولَ وصَبُّوا نارَكُمْ
كيفما شئتٌمْ فلن تلقَوْا جبانا
أيّ: تصلحُ لكلِّ الحالاتِ السّابقةِ بحسب الاسمِ الّذي تُضافُ إليه: أيُّ طالبٍ يجدُّ في دروسه ينجحْ، مبتدأٌ مرفوعٌ . أيَّ كتابٍ تقرأْ تجدْ فائدةً فيه، مفعولٌ به مقدمٌ منصوبٌ.




]vs p,g h],hj hgav' hg[h.lm , ydv hg[h.lm