اكتشاف المعطيات

 


* لماذا إعتبر الكاتب إسهام النثر في نشر الدعوة أكبر من إسهام الشعر؟
• -لأن الرسول قال نثرا الذي كان وسيلة هامة لإقناع الناس وتبليغ الرسالة.
*فيم تتمثل فصاحة القرآن الكريم؟
• -في الأسلوب المعجز.
* فيم تتمثل إستفادة الشعر والنثر من القرآن الكريم؟
• -في اللفظ والمعنى والأسلوب.
* بم علل الكاتب تأثير النثر بالقرآن الكريم أكثر من تأثير الشعر؟
- لأنه غير مقيد ولأنه أقدر على القيام بعدة صور متلاحقة من البيان.

مناقشة المعطيات

*ما تعريفك للخطابة ؟ وما خصائصها؟
- هي فن نثري يقوم فيه المخاطب بطرح الموضوع ، أما الجمهور أو الناس وهو أنواع : ذينية، عسكرية.
تتميز بخصائصها والتي هي: الإسترسال ، الأطناب، التكرار، السهولة وكذا تكون بهدف النصح والتوجيه.
*ما الدور الذي أدته الخطابة في مختلف ميادين حياة المسلمين؟
ـ التوجيه والإرشاد.
ـ اجر موازنة بين الشعر والنثر يبيان خصائص كل منهما.
ـ الشعر، كلام موزون ومقضى
ـ النثر، كلام مطلق غير مقيد.

استخلص واسجل

ماهي آثار الإسلام في الفكر واللغة؟
ـ في المعنى، هذا بها
في اللفظ: الإقتباس الألفاظ القرآنية الموحية
في الفكر: تعميق الفكر وتصليحه.
حدد أسلوب الكاتب في عرض أفكاره.
* التحليل والإستعانة بالأدلة والبراهين.

lk hehv hghsghl ugn hgt;v , hggym