statistics in vBulletin
جميع دروس التاريخ و الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي تجدها هنا جميع الشعب

 

 








 

موقع طموحنا سؤال و جواب

جميع دروس التاريخ و الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي تجدها هنا جميع الشعب

جميع دروس التاريخ و الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي تجدها هنا أقدم هذا العمل المتواضع لإخواني الأساتذة والتلاميذ والذي أتمنى أن ينال إعجابكم وتستفيدوا منه قمت بجمع العديد من المواضيع

جميع دروس التاريخ و الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي تجدها هنا جميع الشعب


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي جميع دروس التاريخ و الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي تجدها هنا جميع الشعب

    جميع دروس التاريخ و الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي تجدها هنا


    أقدم هذا العمل المتواضع لإخواني الأساتذة والتلاميذ
    والذي أتمنى أن ينال إعجابكم وتستفيدوا منه
    قمت بجمع العديد من المواضيع التي اقترح
    بعضها الإخوة الأساتذة في مختلف المنتديات التربوية
    الجزائرية أو الأجنبية، إضافة إلى مواضيع
    مختلفة لها علاقة بالمنهاج
    الأستاذ: عمرون حسين
    ثانوية: أغري محمد السعيد
    أزفون - تيزي وزو


    مشروع تخفيف منهاج التاريخ
    السنة الثالثة من التعليم الثانوي


    ( جمــــيــع الشــــعب)


    الوحدات التعلمية :
    1. تطور العالم في ظل القطبية الثنائية ما بين 1945 ــ 1989م
    ( أ ، ب 20.30 ) ( أ 12.00 ) + ( لغات ا 16.30 )
    · بروز الصراع وتشكل العالم ( ثنائية قطبية. ).
    · الأزمات الدولية في ظل الصراع بين الشرق والغرب . (خاص أدبي )

    · مساعي الانفراج الدولي .
    · من الثنائية إلى الأحادية القطبية
    2 الجزائر ما بين 1945 ـ 1989م
    ( أ ، ب 20.30 ) ( أ 12.00 ) + ( لغات ا 16.30 )
    · من تبلور الوعي الوطني الجزائري إلى الثورة التحريرية (خاص أدبي )
    · العمل المسلح ورد فعل الاستعمار
    · استعادة السيادة الوطنية و بناء الدولة الجزائرية
    · تأثير الجزائر وإسهامها في حركة التحرر العالمية

    3 ـ تطور العالم الثالث ما بين 1945 ــ 1989 م.
    ( أ ، ب 20.30 )( أ 08.00 ) + ( لغات ا 10.55 )
    · العالم الثالث بين تراجع الاستعمار التقليدي واستمرارية حركات التحرر
    · سقوط الاتحاد السوفيتي وأثره على العالم الثالث (خاص أدبي )


    * فلسطين من تصفية الاستعمار التقليدي إلى الهيمنة الأحادية والتواطؤ الدولي

    أهداف التاريخ في السنة الثالثة من التعليم الثانوي:

    يهدف تدريس مادة التاريخ في السنة الثالثة من التعليم الثانوي إلى:

    · تمكين المتعلم من الاطلاع على تطور العالم المعاصر بعد 1945م .
    · التعرف على إعادة بناء العالم في ظل القطبية الثنائية وما أفرزته من نتائج سياسية, اقتصادية, عسكرية, اجتماعية, علمية تكنولوجية.
    · التعرف على تطور العالم في سياق التحرر السياسي والعسكري ومحاولات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
    · التعرف على التكتلات العالمية والإقليمية ودورها وانعكاساتها إيجابا و سلبا.
    · التعرف على دور العلم والتكنولوجيا والإعلام في إدارة العالم السياسي والاقتصادي و الاجتماعي والثقافي والعسكري.
    · الوقوف على إمكانات عالم الجنوب ومعيقات تقدمه.
    · فهم تطور الجزائر عقب 1945م في سياق التحرر من الاستعمار الفرنسي وإعادة بناء الدولة الجزائرية.
    · التحكم في استعمال وسائل العمل الخاصة بالمادة ( خرائط , نصوص, صور, معطيات إحصائية, أحداث وتواريخ معلمية).
    · تمكين المتعلم من التفكير العلمي القائم على البحث والتقصي بعيدا عن أسلوب الوصف وتقرير الأحداث.
    · تنمية المهارات ذات المستويات العليا مثل التحليل, التعليل, الربط, التركيب, إصدار الأحكام.
    · اكتساب مهارات البحث واستخدام المكتبات, وكتابة البحوث والتقارير إبداء الرأي وتقدير الرأي الآخر.
    · توظيف التكنولوجيات الحديثة.
    · غرس الحس الوطني وقيمه والقيم الإنسانية والوعي بالإنسان وقضاياه المختلفة.


    الكفاءة القاعدية 1 .
    أمام وضعيات إشكالية تعكس ظاهرة تطور العالم في ظل القطبية الثنائية بين 1945 ـ1989 يكون المتعلم قادرا : على دراسة ظاهرة التطور باعتماد السندات المختلفة ذات الدلالة .

    الوحدة التعليمية 1: أ ، ب 20.30 ) / ( أ 12.00 ) + ( لغات ا16.30 )
    تطور العالم في ظل الثنائية القطبية ما بين 1945 ـ 1989 .

    الموارد المشكلة للكفاءة


    الوضعيات التعلمية
    اشكالية تخص :
    الاداءات والنشاطات المفاهيم الأساسية
    بروز الصراع وتشكل العالم ( ثنائية قطبية )

    (أ ـ ب)
    من خلال سندات دالة يدرس :
    ـ معايير تشكل العالم ( التاريخية ، الاقتصادية ، الاجتماعية ، العلمية ،التكنولوجية ) .
    ـ طبيعة العلاقات بين الكتلتين ( علاقات صراع لملء الفراغ )
    ـ الاستراتجيات الخاصة بكل كتلة ( مشروع مارشال ، الكوميكون تدعيم حركات التحرر )
    عالم الشمال ـ عالم الجنوب ـ
    العالم الثالث ـ العالم المتقدم ـ
    الليبيرالية الشيوعية الاشتراكية
    الإمبريالية
    الشرق ـ الغرب ـالحلف الأطلنطي ، حلف وارسو
    الصراع الاديولوجي ـ
    سياسية ملء الفراغ ـ
    صراع النفوذ ـ سياسية التكتل ـ
    القطبية الثنائية ـ المجال الحيوي
    ـ سياسية الأحلاف
    ـ سياسة المشاريع ـ
    الأزمات الدولية ـ
    الحرب الباردة
    ـ الانفراج ـ التعايش السلمي ـ الأحادية القطبية ـ
    الشرعية الدولية ـ
    المنظمات غير الحكومية ـ
    المنظمة العالمية للتجارة .
    الأزمات الدولية في ظل الصراع بين الشرق والغرب
    ( أ )
    من خلال سندات دالة يدرس :
    ـ خارطة الأزمات الدولية (برلين ، كوبا ، كوريا ،السويس ).
    ـتفسير طبيعة الصراع وانعكاساته
    مساعي الانفراج الدولي
    (أ ـ ب)
    من خلال سندات يدرس :
    عوامل الجنوح إلى السلم ( التنافس في مجال الفضاء ،توازن الردع النووي ).
    ـ الظروف الدولية السائدة (العالم الثالث وكتلة عدم الانحياز)
    من الثنائية إلى الأحادية القطبية
    (أ ـ ب )
    من خلال سندات يدرس :
    ـ تفكك الكتلة الشرقية وسياسية التطويق
    ـ ملامح النظام الدولي الجديد ومؤسساته الفاعلة
    وضعية إدماجية استثمار المكتسبات في بناء وضعية إدماجية ( أنظر الوثيقة المرافقة )








































    الكفاءة القاعدية 2 :
    أمام وضعيات إشكالية تعكس تطور الجزائر ما بين 1945ـ 1989 يكون المتعلم قادرا على : دراسة ظاهرة التطور باستغلال السندات المختلفة ذات العلاقة بموضوع الدراسة .


    الوحدة التعلمية 2: (أ ، ب 20.30 ) / ( أ 12.00 ) + ( لغات ا 16.30 )
    الجزائر ما بين 1945ـ 1989

    الموارد المشكلة للكفاءة .
    الوضعيات التعلمية
    اشكالية تخص :
    الاداءات والنشاطات المفاهيم الأساسية
    من تبلور الوعي الوطني الجزائري
    إلى الثورة التحريرية
    (أ )
    من خلال سندات يدرس :
    ـ يكتشف حتمية الثورة تبعا لمجريات الأحداث (.8 ماي 1945.القانون الخاص 1947 ازمة حركة انتصار الحريات الديمقراطية 1953)
    ـ الظروف الإقليمية والدولية ( موجة التحرر العالمي )
    ـ مواثيق الثورة ( نداء نوفمبر ، ميثاق الصومام ، ميثاق طرابلس).
    حرب التحرير، الثورة التحريرية، النشاط المسلح
    الأحزاب الوطنية ، المؤتمر الإسلامي 1936
    سياسة الإغراء
    سياسية القمع
    التيار الثوري
    تصفية الاستعمار
    المد التحرري
    المواثيق
    البرنامج ، البيان
    الدبلوماسية
    مشروع سوستال،
    المكاتب العربية ، المحتشدات
    مشروع قسنطينة
    مخطط شال وموريس
    القوة الثالثة ، سلم الشجعان
    المخططات الإنمائية، الثورات الصناعية، الزراعية ، الثقافية .
    .
    العمل المسلح ورد فعل الاستعمار

    (أ ـ ب)
    من خلال سندات يدرس :
    ـ يشرح إستراتيجية تنفيذ الثورة على المستوى الداخلي والخارجي .
    ـ ـ يبين رد فعل و إستراتيجية الاستعمار للقضاء على الثورة :
    ـ يتأكد من عدم جدوى المخططات الاستعمارية ونجاح الثورة .
    استعادة السيادة الوطنية و بناء الدولة الجزائرية
    (أ ـ ب)
    من خلال سندات يدرس :
    - يتعرف على ظروف قيام الدولة الجزائرية ( الاستفتاء ،انتقال السلطات )
    ـ الاختيارات الكبرى لإعادة بناء الدولة الجزائرية (نداء نوفمبر ، ميثاق الصومام ، ميثاق طرابلس )
    يتتبع التطور السياسي وبناء للدولة بداية من 19 جوان 1965
    ( مهام البناء الوطني والخيارات السياسية والعقائدية) الى غاية 1989
    تأثير الجزائر وإسهامها في حركة التحرر العالمية
    ( أ )
    من خلال سندات يدرس :
    ـ يحدد ويشرح مجالات العمل وإسهامات الجزائر في حركات التحرر في العالم
    وضعية إدماجية ـ استثمار المكتسبات في بناء وضعية إدماجية ( أنظر الوثيقة المرافقة


    الكفاءة القاعدية 3 :
    ـ أمام وضعيات إشكالية تعكس تطورا لعالم الثالث ما بين 1945 ـ1989م .
    ـ يكون المتعلم قادرا على : دراسة ظاهرة التحرر باستغلال السندات المتنوعة ذات الدلالة .
    الوحدة التعلمية 3 : (أ ، ب 20.30 ) / ( أ 08.00 ) + ( لغات ا 10.55 )
    تطور العالم الثالث ما بين 1945 ـ 1989 م
    الموارد المشكلة للكفاءة
    الوضعيات التعلمية
    اشكالية تخص :
    الاداءات والنشاطات المفاهيم الأساسية
    العالم الثالث بين تراجع الاستعمار التقليدي واستمرارية حركات التحرر

    (أ ـ ب )
    من خلال سندات دالة :
    ـ تنوع في أساليب وخصائص التحرر: آسيا
    ( الهند الصينية ، الهند)،إفريقيا( الجزائر،مصر)، أمريكا اللاتينية (كوبا).
    ـ من كفاح التحرر إلى ترتيبات ما بعد الاستقلال
    ( الكومنولث، ، الفرنكوفونية.. )
    استعمار تقليدي،
    استعمار مقنع، التحرر السياسي،
    ، اتفاقيات الاستقلال التبعية ،
    ، المنظمات العالمية،
    المنظمات غير الحكومية
    الاستقرار السياسي ،
    التمييز العنصري، الديكتاتورية ، الأنظمة الفردية الحروب الأهلية ، الحدود الموروثة ،معاهدات السلام
    المنظمات اليهودية،
    الحكم الذاتي
    الانتفاضة
    سقوط الاتحاد السوفيتي وأثره على العالم الثالث
    ( أ )
    من حلال سندات دالة :
    - تكريس الاستعمار والتبعية من خلال شعارات : الديمقراطية وحقوق الإنسان ومشكلة الأقليات باستعمال
    هيمنة المؤسسات الاقتصادية والمالية (المديونية...)
    و المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية.
    -حدوث أزمات إقليمية ووطنية (حرب الخليج الأولى ، بروز التعددية السياسية )
    فلسطين من تصفية الاستعمار التقليدي إلى الهيمنة الأحادية والتواطؤ الدولي
    (أ ـ ب)
    من خلال سندات دالة يدرس المتعلم:

    - حرب 1948 -ثورة التحرير 1965
    - الحروب العربية الإسرائيلية
    ـ الانتفاضة واثارها .
    ـ مشاريع التسوية واتفاقية الحكم الذاتي
    وضعية إدماجية الحركة الصهيونية وتهويد فلسطين























    الكفاءة الختامية :
    في نهاية السنة الثالثة من التعليم الثانوي: يستثمر المتعلم مكتسباته التاريخية حول مظاهر تطور العالم في العصر الحديث في بناء معرفته حول تطور العالم المعاصر, ويتحكم في توظيف مفاهيم المادة ووسائلها المتنوعة بشكل منهجي في معالجة وضعيات اشكالية مختلفة تخص تطور

    العالم و والجزائر ما بين 1919م - 1989



    المنهاج المعدل لمادة الجغرافيا

    الموارد المشكلة للكفاءة القاعدية

    الكفاءة القاعدية (1)

    أمام وضعيات إشكالية تتعلق بجغرافية العالم الاقتصادية ، يكون المتعلم قادرا على تحليل نقدي لواقع الاقتصاد العالمي .

    الوحدة التعلمية 1 : واقع الاقتصاد العالمي.

    الأداءات (الأنشطة)
    باستثمار سندات متنوعة ( خرائط –صور-أفلام-رسوم-تخطيطات- نصوص - جداول... الخ)
    المفاهيم الأساسية وضعيات تعلمية
    - يبني مفهوما للتقدم والتخلف من خلال تعاريف مقترحة .
    - يحدد معايير التصنيف و مؤشراتها .
    - يصنف الدول المتقدمة والدول المتخلفة باعتماد معايير محددة.
    - يحدد على الخريطة: الدول المتقدمة و الدول المتخلفة بخط فاصل .
    ـعالم الشمال
    -عالم الجنوب
    -تبييض الامول
    -اتفاقية لومي
    -مجموعة التبادل الحر
    -التنمية
    - المؤشر
    - التقدم
    -التخلف
    -المعيار
    - رؤوس الأموال
    -الاستثمارات





    -البنوك
    -البورصة
    -السندات
    -الأسهم
    -العملة
    - الإشهار و الدعاية
    - العولمة
    -منظمة الاوبيك
    -الشركات متعددة الجنسيات
    - منظمة التجارة العالمية
    إشكالية التقدم
    و التخلف
    - يستكشف أسواق الطاقة ( البترول و الغاز ) إنتاجا
    و استهلاكا.
    - يرصد أسواق المواد الغذائية الإستراتيجية ( القمح و الأرز).
    - يدرس حركة الأموال ويبرز دورها في العلاقات الاقتصادية.
    - يحلل دور التكنولوجيا و الإعلام في المبادلات .
    إشكالية المبادلات والتنقلات في العالم
    وضعية إدماج




    الكفاءة القاعدية (2)
    أمام وضعيات إشكالية تخص القوى الاقتصادية الكبرى ( الو. م . ا ـ الاتحاد الأوربي ـ شرق و جنوب شرق آسيا) يكون المتعلم قادرا على اكتشاف عوامل قوتها وإبراز علاقتها بالاقتصاد العالمي.

    الوحدة التعلمية 2 : القوى الاقتصادية الكبرى في العالم
    الأداءات (الأنشطة)
    باستثمار سندات متنوعة ( خرائط –صور-أفلام-رسوم-تخطيطات- نصوص- جداول... الخ)
    المفاهيم الأساسية الوضعية التعلمية
    - ينجز بطاقة تقنية للو م أ بمجموعة مؤشرات
    - يستخلص حيوية الوسط الطبيعي و البشري للو م أ .
    - يحدد خصوصيات الأقاليم الاقتصادية في الو.م .أ.
    - يستنتج مظاهر القوة الاقتصادية للو م أ .
    - يبرز أثر قوتها على العلاقات الاقتصادية العالمية.
    -تنظيم الإقليم
    - الهيمنة والنفوذ
    - الاستقطاب
    - الدورة الزراعية
    - النطاقات
    -الاتحاد
    - التكتل
    -معاهدة روما
    -البنيلوكس
    - الأراضي المنخفضة
    - معاهدة ماستريخت
    -التنينات الأربعة
    -النمور " "
    -الآسيان
    -القطب الاقتصادي
    -الوزن الديمغرافي
    - مجمع مدن
    إشكالية تتعلق بمصادر القوة الاقتصادية الأمريكية وتأثيرها على الاقتصاد العالمي
    - ينجز بطاقة تقنية للإتحاد الأوربي بمجموعة مؤشرات.
    - يستخلص عوامل القوة الاقتصادية ومعيقاتها.
    - يبرز مكانة إقليم الراين و الواجهة البحرية (الشمالية و الغربية ) في اقتصاد الاتحاد.
    - يستنتج دور التكتل في تحقيق المكانة الاقتصادية المنشودة.
    إشكالية تخص ظاهرة التكتل و أثرها في قوة
    الاتحاد الأوربي
    -ينجز بطاقة تقنية للأقطاب الاقتصادية في شرق وجنوب شرق آسيا(اليابان –الصين- التنينات- النمور).
    - يحدد جغرافيا منطقة شرق وجنوب شرق أسيا .
    - يبرز دور استثمار العنصر البشري في تحقيق التطور الاقتصادي في المنطقة .
    - يستنتج مكانة المنطقة في الاقتصاد العالمي .
    إشكالية تخص العلاقة بين السكان والتنمية في شرق وجنوب شرق آسيا
    وضعية إدماج


    الكفاءة القاعدية (3)
    أمام وضعيات إشكالية تخص الاقتصاد الجزائري في العالم ، التنمية والسكان في الهند والبرازيل
    يكون المتعلم قادرا على :
    ـ إبراز مكانة الاقتصاد الجزائري والتمييز بين إمكانات ومعيقات التنمية في(الهند ،البرازيل )

    الوحدة الثالثة : الاقتصاد والتنمية في دول الجنوب:
    الأداءات (الأنشطة)
    باستثمار سندات متنوعة ( خرائط –صور-أفلام-رسوم-تخطيطات- نصوص - جداول... الخ)
    المفاهيم الأساسية الوضعية التعلمية
    - ينجز بطاقة تقنية للجزائر بمجموعة مؤشرات.
    - يبرز مساهمة الجزائر في المبادلات التجارية في :
    . المغرب العربي وإفريقيا .
    . أوربا .
    . بقية العالم.
    - يستنتج مكانة الاقتصاد الجزائري في العالم.
    -الموارد الطبيعية
    -الموارد المتجددة
    -الموارد غير المتجددة
    -التنمية المستدامة
    - التنمية الشاملة
    -الخوصصة
    - الشراكة الأورومتوسطية
    - النيباد
    الثورة الخضراء.
    الإصلاح الزراعي

    - البيئة الاستوائية
    - المثلث الحيوي
    - مثلث العطش
    ـ حوض الامازون
    - غابة الامازون
    -الاحتكارات
    إشكالية تخص الإقتصاد الجزائري في العالم
    - يكتشف الخصائص المشتركة للجزائر ومنطقة حوض البحر المتوسط وإفريقيا.
    - يبرز علاقة الجزائر بالضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط .
    - يستشرف الآفاق المستقبلية.
    إشكالية تخص الجزائر في حوض البحر الأبيض المتوسط (خاص بالآداب )
    - ينجز بطاقة تقنية للهند بمجموعة مؤشرات.
    - يرصد ملامح الوسط الطبيعي والبشري للهند.
    - يقيّم سياسة التنمية في الهند.
    - يستخلص المفارقات في الهند.
    إشكالية تخصالسكان و التنمية في الهند (خاص بالآداب )
    - ينجز بطاقة تقنية للبرازيل بمجموعة مؤشرات.
    - يستخلص عناصر القوة والضعف في الاقتصاد البرازيلي.
    - يبرز وسائل التنمية في البرازيل.
    - يستنتج مشاكل التنمية والبيئة في البرازيل.
    إشكالية تخص التنمية في البرازيل
    وضعية إدماج


















    [ldu ]v,s hgjhvdo , hg[yvhtdh ggskm hgehgem ehk,d j[]ih ikh [ldu hgauf

    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||




  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي الوحدة الأولى : تطور العالم في ظل القطبية الثنائية ما بين 1945 م - 1989 م

    الوحدة الأولى :تطور العالم في ظل القطبية الثنائية ما بين 1945 م - 1989 م



    الوضعية الأولى :بروز الصراع وتشكل العالم .

    الاشكالية : أدت الحروب العالمية الثانية إلى تغير موازين القوى الدولية . فما أثر ذلك على العلاقات الدولية ؟
    مقـــــــــــدمة :
    أدت الحرب العالمية II التي جرت من بدايةسبتمبر 1939محتى منتصفأوت 1945مإلى تغير موازين القوى الدولية بنقلها الزعامة الدولية من فرنسا وبريطانياإلى الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي , ونظرا للتباينالفكري والمذهبي بينهما فقد عرف العالم صراعا جديدا أطلق عليه اسم الحربالباردة
    .
    مفهوم الحرب الباردة :هي مصطلح سياسي يتمثل في ذلك الصراع المذهبي الفكري الذي اشتد ما بين1945م -1989مبين الكتلتين الإشتراكية بقيادة الاتحاد السوفياتي والرأسماليةوالرأسمالية بقيادة الولايات المتحدة الأميريكية , والذي تم خلاله استخدامكل الوسائل عدى المواجهة العسكرية المباشرة بين زعيمي الكتلتين .
    انقسام الشمال إلى كتلتين :انقسم عالم الشمال المتقدم إلى كتلتين متصارعتين بسبب عدة أسباب منها 1- التنافر المذهبي بين الرأسمالية والاشتراكية .
    2- انفراد الولايات المتحدة الأميريكية والاتحاد السوفياتي بالزعامة الدولية .
    3- خروج الولايات المتحدة الأميريكية من عزلتها السياسية وتبينها فكرة الدفاع عن مذهبها الرأسمالي .
    4- انتشار المبادئ الشيوعية خارج النطاق الجغرافي السوفياتي أثناء الحرب العالمية II خاصة في شرق أوروبا وجنوب شرق آسيا .
    5- وجود القيادات المتطرفة التي لا تؤمن بالتعايش بين المذهبين ( هاري ترومان الرأسمالي و ستالين السوفياتي ) .
    6- إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على استخدام سلاح الذرة الفتاك ضد اليابان في نهاية الحرب العالمية II
    7- إستمرار النظام الطبقي في العالم الرأسمالي .
    طبيعة العلاقات بين الكتلتين ( صراع لملء الفراغ ) :
    فيظل التنافر المذهبي بين الاشتراكية والرأسمالية , ظهر صراع قوي بينالكتلتين الشرقية والغربية , حاولت كل منهما سد الفراغ الناجم في القيادةالدولية بعد تراجع مكانة فرنسا وبريطانيا من جهة وكــذا سد الفراغ فيالمناطق المستقلة عن الاستعمار التقليدي وذلك بنشر كل كتلة مذهبها بعدةوسائل وطرق منها :
    1-
    الانقلابات العسكرية والحروب الإقليمية .
    2-
    الدعاية الإعلامية المغرضة .
    3-
    الإحصائيات الاقتصادية والعسكرية المبالغ فيهما بهدف طمأنة وتخويف العدو .
    4-
    الجوسسة والجوسسة المضادة .
    5-
    نشر المشاريع الاقتصادية , مثل : - مبدأ ترومان فيمارس 1947م
    -
    مشروع مارشال فيجوان 1947 م
    6-
    نشر القواعد العسكرية وتكوين الأحلام العسكرية مثل : الحلف الأطلسيأفريل 1949مو حلف وارسون فيماي 1955م .
    7-
    التسابق نحو امتلاك أسلحة الدمار الشامل وتطويرها .
    الاستراتيجية الخاصة بكل كتلة :
    تبنتكل كتلة في إطار صراعها مع الأخرى استراتيجية خاصة , غير أنه تم تركيز كلمنهما على الجانب الاقتصادي , فطرحت الكتلة الغربية مشروع مارشال والكتلةالشرقية مشروع منظمة الكومكون
    .
    1-
    مشروع مارشال جوان 1947م :وهو عبارة عن مساعدة مالية قيمتها حوالي 13 مليار دولار , سمي باسم صاحبهجورج مارشال وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية , وجه إلى الدولالأروبية وفق شروط منها : تثبيت سعر العملة والعمل على زيادة الانتاجالصناعي والزراعي , والعمل على التكتل .
    وجاء من أجل تحقيق عدة أهداف منها :
    أ- الظاهرة : وهي :
    -
    انعاش أوروبا اقتصاديا .
    -
    مساعدة أوروبا على التخلص من الآثار السلبية للحرب العالمية II .
    -
    إعادة بناء الاقتصاد الأوروبي جراء الحرب العالمية II .
    ب- الباطنة : وهي
    -
    مقاومة المد الشيوعي في أوروبا .
    -
    المحافظة على المبدا الرأسمالي في أوروبا .
    -
    ربط الاقتصاد الأروبي باقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية .
    -
    فرض الهيمنة الأمريكية على أوروبا .
    2-
    منظمة الكومكون :أنشأها السوفيات سنة1949م , وهي منظمة للتعاون والتبادل الاقتصادي بين دول المعسكر الشيوعي , هدفها تنمية دول المعسكر اقتصاديا من خلال :
    -
    تنشيط التبادل التجاري الثنائي بين دول المعسكر .
    -
    إقامة سوق حرة للتبادل التجاري بين دول المعسكر .
    3-
    تدعيم حركات التحرر :عمل السوفيات على استغلال نقمة شعوب المستعمرات على الدول الاستعماريةالرأسمالية , فقاموا بمساعدة حركات التحرر في المستعمرات ماديا ومعنويا مناجل إضعاف الدول الرأسمالية الاستعمارية من جهة , وأملا في كسب تلك الشعوببعد استقلالها في صف المذهب الشيوعي من جهة أخرى .



    LA GUERRE FROIDE

    Chronologie

    Année Mois Les relations entre les deux blocs Au sein du bloc occidental Au sein du bloc de l'Est
    De la grande alliance a la guerre froide – 1945 / 1962من التحالف إلى الحرب الباردة
    1945 Février Conférence de Yalta – Grande Alliance
    Juillet-août Conférence de Potsdam – méfiance entre soviétiques et américains (fin de la loi prêt-bail)
    1946 Discours de Fulton : le « rideau de fer » de Churchill
    1947 12 mars Discours de Truman proposant une aide matérielle aux pays libres d’Europe pour résister aux tentatives d’asservissement (Doctrine du containment)
    Plan Marshall
    L’URSS refuse le plan Marshall
    5 Octobre Création du Kominform par les communistes autour de Jdanov
    Signature des accords du GATT
    1948 Février Coup de Prague
    Création de l’OEA
    Juin Début du blocus de Berlin
    1949 Création de l’OTAN Création du CAEM (Conseil d’Aide Economique Mutuelle) ou Comecon
    Mai Fin du blocus de Berlin
    Bombe A Soviétique
    1er Octobre Proclamation de la République populaire de Chine
    Création de la RDA
    1950 Juin Début de la guerre de Corée
    1951 Création de l’ANZUS
    Un dégel ephemere – 1953 / 1956التعايش السلمي
    1953 5 Mars Armistice de Pan-Mun-Jom en Corée Mort de Staline
    1954 Création de l’OTASE (Organisation du Traité de l’Asie du sud Est)
    1955 Pacte de Bagdad Traité d’Etat avec l’Autriche
    Pacte de Varsovie
    1956 Octobre-Novembre Crise de Suez XX° congrès du PCUS
    1957 Rupture entre la Chine et l'URSS Evènements de Hongrie
    1959 Voyage de Khrouchtchev aux Etats-Unis
    Le retour a la guerre froide – 1959 / 1962العودة للحرب الباردة
    1959 Prise de pouvoir par Fidel Castro à Cuba
    1960 Bombe A française
    Election de Kennedy à la Maison Blanche
    1961 Construction du Mur de Berlin
    1962 Octobre Crise des fusées à Cuba
    La detente– 1962 / 1975الانفراج الدولي
    1963
    22 Novembre
    Traité sur l'interdiction des essais nucléaires atmosphériques
    Assassinat de Kennedy
    1964 Reconnaissance de la Chine populaire par la France
    Election de Johnson
    Eviction de Khrouchtchev
    Arrivée au pouvoir de Brejnev
    Bombe A Chinoise
    1965 Début de la guerre du Viêt-nam
    1966 Mars La France quitte l'OTAN
    1968 Juillet : traité de non-prolifération de l'arme nucléaire Election de Nixon Printemps de Prague
    1969 Incidents frontaliers entre la Chine et l'URSS
    1970 Traités germano-soviétique et germano-polonais (normalisation des relations entre les deux Allemagnes), Ostpolitik
    1972 Voyage de Nixon en Chine
    Voyage de Nixon à Moscou
    Accords SALT 1
    1973 Accords de Paris sur le retrait américain du Viêt-Nam
    Crise pétrolière
    1974 Démission de Nixon (Watergate)
    1975

    Août
    Prise de Phnom Penh par les Khmers rouges et de Saigon par les Nord-vietnamiens
    Accords d'Helsinki
    La guerre fraiche – 1975 /1985الحرب المنعشة-عودة الأزمات
    1976 Election de Jimmy Carter
    1977 Début de la crise des Euromissiles (SS-20) installés par les Soviétiques
    1978 Intervention vietnamienne au Cambodge
    1979 SALT 2
    Prise d’otages américains à Téhéran
    Deuxième choc pétrolier
    Coup de Kaboul en Afghanistan (les communistes prennent le pouvoir avec l’aide de l’URSS)
    1980 Election de Ronald Reagan
    1982 Mort de Brejnev
    1983 Mars

    Novembre
    Annonce de l'IDS (la Guerre des Etoiles) par Reagan
    Premiers missiles Pershing en Allemagne
    La fin du monde bipolaire – 1985 / 1991من الوفاق الدولي إلى بداية النظام الدولي الجديد
    1985 Novembre Premier sommet Reagan-Gorbatchev Arrivée au pouvoir de Gorbatchev
    1987 Traité de Washington sur les euromissiles
    1988 Election de Bush
    1989 Retrait soviétique d'Afghanistan
    Elections en Pologne
    Ouverture du rideau de fer en Hongrie
    9 novembre : Chute du mur de Berlin
    1990 3 Octobre Réunification allemande
    1991 Juin-juillet

    Décembre
    START 1 Disparition du CAEM et du pacte de Varsovie
    Eclatement de l'URSS (25 décembre : démission de Gorbatchev)





    Les relations internationales depuis 1945 : grandes articulations



    I. La rupture 1945 è 1947, de la Grande Alliance au Grand Schisme

    • Des intérêts contradictoires :
        • Les Etats-Unis et Truman souhaitent assurer leur sécurité mais aussi leur prospérité qui dépend de la sécurité internationale. Ils se font les défenseurs du modèle libéral politique et économique.
        • Staline veut assurer la sécurité de l’URSS en constituant un glacis protecteur en Europe de l’Est, mais peut être aussi avoir accès à de nouvelles régions (Méditerranée, régions du Sud).
    • Les premières tensions :
        • Poussée soviétique en Europe de l’Est qui est occupée par l’Armée Rouge ; les Soviétiques s’emparent rapidement du pouvoir dans les démocraties populaires (Albanie, Roumanie, Hongrie, Bulgarie, Yougoslavie). Avancée en Méditerranée : Iran, aide aux communistes de la révolution grecque… (le « rideau de fer » de Fulton)
        • Truman envoie la marine américaine en Méditerranée ; création d’une bi-zone à Berlin (anglo-américaine, en contradiction avec les accords de Potsdam).
    • La coupure du monde :
        • Discours de Truman au congrès demandant des crédits au Congrès américain pour intervenir directement en Turquie et en Grèce ; doctrine Truman du « containment » (endiguement pour défendre le monde libre). Mise au point du plan Marshall proposant à tous les pays européens une aide financière et matérielle (16 bénéficiaires en tout, 12,5 milliards de dollars).
        • Réponse idéologique de l’URSS : doctrine Jdanov ; refus du plan Marshall ; création du Kominform (organe de liaison et d’information des partis communistes). Représentation manichéenne du monde.


    II. La guerre froide en Europe et en Asie (1947-1953)

    En Europe :

    · Coup de Prague : le président Benès cède devant la force et accepte la création d’un gouvernement communiste.
    · Regroupement des zones américaine, britannique, française dans un tri-zone.
    · Blocus de Berlin : Staline tente de prendre Berlin en coupant les voies d’accès à la ville ; réponse américaine : un pont aérien de 322 jours. Echec pour Staline ; le blocus devient le symbole de la résistance pour la liberté.
    · Coupure de l’Allemagne en deux Etats : RFA côté occidental, RDA devient une démocratie populaire.

    En Asie :
    · Chine : victoire des communistes de Mao Zedong qui proclame la République populaire de Chine. Les nationalistes conduit par Tchang Kai Tchek doivent se replier à Formose (Taiwan).
    · Corée : les deux zones d’occupation prévues par Potsdam (nord communiste, Sud libéral) cristallisent rapidement les tensions de la guerre froide ; l’invasion des troupes communistes est repoussée par le corps expéditionnaire de Mac Carthy ; intervention de soldats chinois. Stabilisation du conflit autour d 38° parallèle. Guerre meurtrière (2,5 millions de victimes).

    III. La consolidation des blocs

    Le bloc occidental :
    · Organisé autour des Etats-Unis, il est concrétisé par une série de pactes. Avec l’Europe, directement menacée par l’URSS, il crée l’OTAN à la suite du traité de l’Atlantique Nord, fédérant 12 pays. Elle coordonne les forces armées des adhérents sous l’égide des Etats-Unis.
    · Création de l’OEA (Organisation des Etats américains) fédérant l’Amérique du Sud et du Nord, l’OTASE (Organisation du Traité de l’Asie du Sud Est), de l’ANZUS (Australie, Nouvelle-Zélande, Etats-Unis).
    · Pacte de Bagdad (Irak, Iran, Pakistan, Royaume-Uni, Turquie).

    Le bloc oriental :
    · Pouvoir total de l’URSS sur les démocraties populaires ; seul Tito rompt avec Moscou (è élimination des chefs historiques des partis communistes).
    · Création du CAEM (Comité d’Aide économique mutuelle) qui impose l’intégration économique au profit de l’URSS.


    La propagande et les réactions internes
    · Maccarthysme aux Etats-Unis ; réaction contre le communisme (chasse aux sorcières dans la fonction publique, interdiction du Parti communiste).
    · Combat des ondes (Radio Moscou contre la Voix de l’Amérique).
    · Mobilisation de l’Art et des médias,
    · Combat de l’ombre entre la CIA et le KGB.



    IV. Le dégel éphémère (1953 – 1956)

    · La relève des hommes : Staline meurt en 1953 ; il est remplacé par Nikita Khrouchtchev qui prône la coexistence pacifique. Il renoue le contact diplomatique avec Tito, les Etats-Unis ; il se fait le champion du Tiers-Monde. L’Etat autrichien recouvre sa souveraineté.
    · Fin du Maccarthysme aux Etats-Unis, fin de la guerre de Corée et d’Indochine.
    · Les déboires de l’URSS en Europe de l’Est : les Démocraties populaires tentent de mener une politique autonome ; représailles avec les chars communistes en RDA, en Tchécoslovaquie ou en Hongrie, où Nagy, communiste libéral, est renversé. Rupture avec la Chine.
    · Les stratégies nucléaires se renforcent : Khrouchtchev dote l’URSS de l’arme nucléaire, les Etats-Unis élaborent la doctrine des « représailles massives ». Ils sont capables de frapper sur toute la surface du globe. Influence du complexe militaro-industriel dans les 2 camps.
    · La crise de Suez : volonté de rapprochement est/ouest, faiblesse européenne ou émergence du Tiers-Monde ? Nasser nationalise le canal de Suez, alors propriété franco-britannique ; la France et le Royaume-Uni décident d’intervenir militairement, ce que réprouvent les Etats-Unis, qui font pression sur le Royaume-Uni. Khrouchtchev menace lui-aussi la France et le Royaume-Uni de bombardements nucléaires.


    V. Le retour à la guerre froide – 1959/1962

    La rivalité spatiale :
    · Envoi de Spoutnik en 1957 par l’URSS è grande avance technologique russe, en 1961 Gagarine est envoyé dans l’espace.
    · Création de la NASA en réponse aux Etats-Unis.

    La rivalité nucléaire : les deux puissances disposant des bombes A et H, capables d’agir n’importe où sur le globe, on assiste à un « équilibre de la terreur ».

    La question allemande : Berlin est divisée en deux par le Mur construit par le bloc soviétique pour empêcher l’immigration vers l’Ouest.

    La crise de Cuba : Fidel Castro, communiste, se sentant menacé par les Etats-Unis qui ont tenté un débarquement (non réussi) à Cuba, fait appel à la protection communiste. Des rampes de missiles sont installées à Cuba è réaction ferme des Etats-Unis qui menace de guerre nucléaire. La guerre est évitée par une négociation entre les deux grands (Missiles enlevés en échange de la sécurité pour Cuba).


    VI. La détente 1962-1975

    · Un nouveau contexte : chute de Khrouchtchev, remplacé par Brejnev. De chaque côté on veut maîtriser l’armement (duopole nucléaire). Chaque camp affronte une contestation interne :
    o Dans le bloc occidental : contestation de la France qui quitte l’OTAN et qui se dote de l’arme nucléaire. La guerre du Viêt-nam voit l’enlisement des armées américaines qui subit de lourdes pertes et qui est très contestée aux Etats-Unis.
    o Dans le bloc oriental : rupture entre la Chine et l’URSS, la Chine s’opposant à la coexistence pacifique. Le printemps de Prague est réprimé par les troupes du pacte de Varsovie, lors de la contestation pour obtenir plus d’autonomie.

    · Les aspects de la détente :
    o Le téléphone rouge Moscou-Washington,
    o Traité de non-prolifération : accords SALT limitant le nombre de missiles stratégiques,
    o Voyage de Nixon en Chine ; la Chine est intégrée au Conseil de Sécurité de l’ONU,
    o Interdiction des essais nucléaires dans l’atmosphère au traité de Moscou,
    o Fin de la guerre du Viêt-nam.
    o Développement des échanges (vol spatial Soyouz-Appolo)
    o La détente en Europe : l’Ostpolitik mise en place Willy Brandt (politique d’ouverture pratiquée par la RFA vers le bloc soviétique). Traité germano-soviétique (les deux Allemagnes se reconnaissent mutuellement).
    o Les accords d’Helsinki : primauté des droits de l’homme – amorcement d’une coopération économique entre l’est et l’ouest – inviolabilité des frontières – principe de non-ingérance dans les affaires étrangères. Les principes énoncés ne sont que difficilement applicables dans les deux blocs.


    VII. La guerre fraîche : un retour à la guerre froide (1975è1985)

    · Le bloc occidental en infériorité : face à la crise pétrolière et économique de 1973 ; affaire du Watergate et la guerre du Vietnam qui déstabilise le pouvoir, la prise d’otage de Téhéran qui n’est résolue qu’après un an par Carter.
    · Avancée de l’URSS :
    § l’Asie devient la chasse gardée de Moscou et Pékin (Viêt-nam, Laos, Cambodge…).
    § Brejnev signe 11 traités d’amitié avec des Etats du Tiers Monde (Angola, Nicaragua... )
    § . L’union soviétique intervient en Afghanistan pour conforter un régime pro-communiste.
    § Installation d’euromissiles (SS 20) en Europe menaçant directement les centres urbains.
    · La riposte américaine :
    § J. Carter se résout à une politique de fermeté (embargo céréalier, boycott des jeux olympiques de Moscou, refus de ratifier SALT II).
    § Ronald Reagan met en place l’IDS (Initiative de Défense Stratégique, la Guerre des Etoiles) : système de destruction des missiles ennemis en vol ; il augmente le budget militaire.
    § L’OTAN se dote de missiles Pershing en réponse aux SS20.
    § Intervention au Nicaragua et en Amérique centrale pour refouler les communistes.

    · Les signes de faiblesse de l’URSS :
    § Dès 1976 : mouvements de grève et insurrections en Pologne ; création du syndicat Solidarnosc par L. Walesa ; En 1981 le général Jaruselski fait arrêter Walesa et décrète l’état de guerre.
    § Echec dans le conflit en Afghanistan où les islamistes sont de mieux en mieux équipés par les Etats-Unis.
    § Epuisement économique, dû au coup de la course aux armements et à l’obsolescence de l’économie.


    VIII. La fin de la guerre froide : vers un nouveau (dés)ordre mondial

    · Le dialogue renoué :
    § Arrivée au pouvoir de Gorbatchev : désengagement d’Afghanistan, arrêt du soutien des pays du Tiers-Monde. Rapprochement avec la Chine.
    § Signature du traité de Washington sur les forces nucléaires intermédiaires : destruction des missiles stratégiques terrestres.
    § Signature du traité START 1 qui prévoit la destruction d’une partie conséquente de l’arsenal nucléaire des deux blocs.

    · La disparition du bloc de l’Est :
    § Politique de réformes engagées par Gorbatchev (dé bureaucratisation, principe de transparence, démocratisation du système).
    § Il lève la tutelle sur les démocraties populaires. En Hongrie s’ouvre en 1989 le rideau de fer ; des élections libres sont organisées pour la première fois dans l’URSS en Pologne la même année.
    § Gorbatchev soutient la contestation est-allemande ; les dirigeants conservateurs démissionnent ; le mur de Berlin est détruit. Cela accélère la transition dans d’autres démocraties populaires (Bulgarie, Tchécoslovaquie, renversement de Ceausescu en Roumanie).
    § Les nationalismes se réveillent dans l’empire soviétique : les Etats baltes réclament l’indépendance ; à leur côté la république de Russie proclame sa souveraineté en 1990.
    § Les communistes conservateurs tentent un coup de force arrêté par Eltsine.
    § Fin 1991 11 républiques de l’ex URSS créent la CEI.
    § Finalement Gorbatchev démissionne ; c’est la fin de l’URSS.


    · Le nouvel ordre mondial dans les années 1990 :
    § Le leadership américain, les Etats-Unis étant restés la seule puissance en place. Ils assurent le rôle de « gendarme du monde », défendant avant tout leurs intérêts (Guerre du Golfe, route du pétrole).
    § L’ONU, bloquée depuis 1945 par la guerre froide, reprend sa place (intervention dans les Balkans, en Afrique) mais elle reste dépendante des Etats-membres qui doivent lui fournir ce dont elle a besoin.
    § Les pays de l’ex URSS sont progressivement intégrés à l’Europe, mais leur statut reste incertain.
    § Le risque de prolifération des armes nucléaires dans les pays avoisinant l’ex URSS n’est pas moindre.




    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: elderradji
    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||



  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي الوضعية الثانية : مساعي الانفراج الدولي

    الوضعية الثانية : مساعي الانفراج الدولي

    الاشكالية : إن اشتداد الصراع بين الشرق والغرب بات ينذر بقيام حرب كونية مدمرة مما فرض على الطرفين اعتماد سياسة معتدلة هي التعايش السلمي , حدد مفهومه ودوافعه ومظاهره .

    تمهيـــــــــد : في ظل اشتداد التنافس بين الكتلتين الشرقية والغربية على الريادة العالمية ومناطق النفوذ , واشتداد أزمات هذا التنافس خاصة أزمتي كوريا وكوبا , أدى إلى زيادة احتمال قيام حرب كونية مدمرة بعد تحكم الطرفين في أسلحة الدمار الشامل , هذا ما فرض عليهما اللجوء إلى اعتماد سياسة أكثر مرونة واعتدالا عرفت بسياسة التعايش السلمي.
    مفهوم التعايش السلمي : هو مصطلح سياسي نعني به نبذ ( إبعاد ) الحرب كوسيلة لتسوية الخلافات الدولية وحلها بالطرق السلمية ( الحوار والمفاوضات ) مع الإقرار والقبول بأن الحوار والمفاوضات وتبادل المنافع وتعدد الأفكار والمذاهب أسس ثابتة في العلاقات الدولية.
    مفهوم الانفراج الدولي : وهي الفترة التاريخية التي عرفها العالم بعد تسوية أزمة كوبا ( أكتوبر 1962م ) تخلص خلالها من الشدة والضيق اللذان وصلا إليهما بفعل اشتداد أزمات الحرب الباردة خاصة كوبا وكوريا .

    دوافع التعايش السلمي : هناك عدة دوافع فرضت على المعسكرين ضرورة اعتماد سياسة التعايش السلمي وهي :
    1-
    توازن الرعب النووي أي امتلاك الطرفين أسلحة الدمار الشامل .
    2-
    تأكد كل طرف من استحالة القضاء على خصمه بالقوة .
    3-
    الخسائر المادية والبشرية التي لحقت بالطرفين خلال أزمات الحرب الباردة خاصة أزمة كوريا .
    4-
    ضغط الرأي العام الدولي الرافض لسياسة الحرب الباردة خاصة كتلة عدم الانحياز .
    5-
    حدوث تفكك داخل الكتلتين .
    6-
    التخلص من القيادات المتطرفة بنهاية حكم ترومان عام 1952م ووفات ستالين في مارس 1953م .
    7-
    تخلي السوفيات عن النظرية الصفرية ( التي تعني ربح كل شيء أو خسارة كل شيء ).
    مظاهر التعايش السلمي : هناك عدة مظاهر جسدت قبول الطرفين واعتمادهم السياسة منها :
    1-
    توقيع الهدنة الكورية في جويلية 1953م .
    2-
    عقد لقاء جونيف في جوان 1955م بين أيزنهاور و خورتشوف والذي تم فيه الاتفاق على الحد من شدة التوتر بين الطرفين 3- حل السوفيات لمكتب إعلام شيوعي عام 1956م .
    4-
    تبادل الزيارات بين قادة المعسكرين .
    5-
    مد جسور التعاون الثقافي والتجاري بين المعسكرين .
    6-
    مد الخط الأحمر الهاتفي المباشر عام 1963 م بين موسكو وواشنطن لتسهيل الإتصالات بين زعيمي المعسكرين .
    7-
    حدوث التعاون الفعال بين العملاقين في مجال غزو الفضاء(إلتحام مركبتيهما الفضائيتين في اوت 1975م )
    8-
    التوقيع على عدة اتفاقيات لمنع انتشار الأسلحة النووية منها : سالت (1) عام 1972م
    سالت (2) عام 1979م
    الظروف الدولية ( حركة عدم الانحياز ) :
    مفهومها : وهي كتلة دولية أو منظمة , ظهرت في سبتمبر1961م ببلغراد اليوغوزلافية , تكونت من عدة دول مستقلة حديثا في أمريكا اللاتينية وإفريقيا وآسيا والتي تبنت الحياد الإجابي إزاء صراع الحرب الباردة بين المعسكرين الرأسمالي والاشتراكي
    .
    مبادئها : ارتكز نشاط حركة عدم الانحياز على المبادئ التالية :
    -
    تبني سياسة التعايش السلمي
    -
    احترام المواثيق الدولية والمعاهدات الدولية
    -
    احترام سيادة الدول واستقلالها واستقرارها
    -
    احترام حق الشعوب في تقرير مصيرها
    -
    عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول
    -
    رفض سياسة استخدام القوة لحل النزاعات الدولية
    -
    التنديد ( الاستنكار والرفض ) بسياسة التسلح وتكوين الأحلاف العسكرية .
    -
    التنديد بسياسة التمييز العنصري المبنية على تسليط جنس على آخر أو تفضيل شعب على آخر .
    أهدافها : ظهرت الحركة من أجل تحقيق عدة أهداف منها :
    -
    تنمية سياسة التعايش السلمي ونشرها في العالم
    -
    تنمية العلاقات الدولية الودية بين دول العالم .
    - مقاومة الاستدمار ومناصرة حركات التحرر

    -
    تدعيم الحلول السلمية للمشاكل الدولية ومقاومة مبدأ استخدام القوة في حلها .
    تطور اهتماماتها منذ مؤتمر الجزائر سبتمبر 1973م :
    عرفت الحركة تطورا كبيرا في اهتماماتها منذ مؤتمرها الرابع في الجزائر , من خلال إضافتها اهتمامات اقتصادية إلى جانب اهتمماتها السياسية السابقة , حيث طالبت بضرورة تحقيق الاستقلال الاقتصادي لدولها من خلال
    :
    -
    تمسكها بحق الشعوب في الاشراف على مواردها الطبيعية بنفسها .
    -
    مطالبتها بتعديل النظام الاقتصادي العالمي وجعله يتماشى مع طموحات كل الشعوب .
    - تأكيدها على ضرورة تحقيق توازن بين أسعار المواد الأولية وأسعار المواد المصنعة
    .
    -
    دعوتها لتفعيل التعاون الاقتصادي بين دولها
    -
    مطالبتها بضرورة حصول دول الجنوب على التكنولوجيا الحديثة من دول الشمال .
    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||



  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي الوضعية الثالثة : من الثنائية إلى الأحادية القطبية

    الوضعية الثالثة :من الثنائية إلى الأحادية القطبية
    الإشكالية :شهد العالم مع نهاية الثمانينات تحولا في علاقاته الدولية بعدانهيار الاتحاد السوفياتي وهو ما سمح بظهور ملامح نظام دولي جديد .
    فما هو مفهومه وما أهدافه ومؤسساته ؟
    1-
    تفكك الكتلة الشرقية وسياسة التطويق :
    يعود تفكك الكتلة الشرقية وانهيارها اساسا إلى تفكك الاتحاد السوفياتيوانهياره تبعا لعدة أسباب وهي
    :
    -
    تعدد قومياته البشرية : إذ تشكل أساسا من 32قومية, بينها اختلافاتلغوية وعرقية ودينية كبيرة.
    -
    محاولة السلطة السوفياتية تحقيق سياسة التوازن الجهوي عبر المجالالواسع للإتحاد السوفياتي (22.4 مليون كم2) وهو ما أرهق الخزينة السوفياتية وعرضها للعجز في نهاية المطاف.
    -
    تركيز السلطة السوفياتية على الجانب العسكري على حساب الجانبالاجتماعي للسكان, وهو ما ولد نقمة اجتماعية ضدها .
    -
    اهتمام السلطة السوفياتية بحلفائها في الخارج ولو على حساب مصالحشعوبها في الداخل وهو مازاد من النقمة الاجتماعية ضدها .
    -
    تميز الاقتصاد السوفياتي بمركزية شديدة غيبت الاجتهادات الفرديةوهو ما خلق هو بين الطبقة العاملة والسلطة الحاكمة, وأدى إلى ركودالاقتصاد السوفياتي.
    .-
    التدخلات العسكرية العديدة للجيش الأحمر السوفياتي في الخارج ومانجم عنها من خسائر مادية وبشرية .
    -
    فشل السوفيات في تحقيق أمنهم الغذائي رغم ما بذلوه من جهود , وهوما عرضهم لضغط السلاح الأخضر الأمريكي -
    -
    عمل الولايات المتحدة الأمريكية ضد الاتحاد السوفياتي بغرض إسقاطه حتى يتسنى لها الأمر بتزعم العالم .
    -
    ضعف حلفاء الاتحاد السوفياتي في الخارج .
    -
    سياسة ميخائيل غوربتشاف الإصلاحية في نهاية الثمانينات والتي بناها علىسياستي الغلانسوست (الشفافية والوضوح في التسيير) والبروستوريكا (تحديثالاشتراكية وإدخال الديموقراطية فيما بينها) , وهذا لم يكتف العالمالرأسمالي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية بإسقاط الاتحاد السوفياتيوتفكيكه لعدة دول بل عمد إلى تطويق أكبر الجمهوريات المستقلة عنه ووريثتهسياسيا واقتصاديا وعسكريا (روسيا) بمجموعة من الدول الصغرى تحول دون وصولروسيا إلى المناطق الدافئة في شمال ووسط وجنوب أوروبا , وآخر مظاهر سياسةالتطويق هو محاولة الولايات المتحدة الأمريكية نشر درع صاروخي أمريكي بدولأوروبا الشرقية قرب الحدود الروسية .
    مظاهر تفكك الكتلة الشرقية (مظاهر نهاية الحرب الباردة) :
    *
    تفكك الاتحاد السوفياتي وانهياره في21ديسمبر 1991م

    *
    تفكك الكتلة الشرقية وتحول دول أوروبا الشرقية من النظام الاشتراكي إلىالنظام الرأسمالي مع مطلع التسعينات
    *
    حل حلف وارسو العسكري ومنظمة الكومكون الاقتصادية بعد قمة مالطاديسمبر 1989م
    *
    تحطيم جدار برلين في9 نوفمبر 1989م
    *
    توحيد ألمانيافي3 أكتوبر 1990 م
    2-
    ملامح النظام الدولي الجديد :
    1-
    مفهومه :هو مجموعة القواعد والأسس التي يراد بها تسيير عالم ما بعد الحرب الباردةفي جميع المجالات , والهادفة إلى إيجاد عالم مستقر خال من النزاعات , تسوده الديموقراطية والتعاون والإيخاء بين الدول
    .
    كما هو في ذاتالوقت النظام الذي تريد الو.م.أ من خلاله فرض هيمنتها على العالم , بعدانفرادها بالزعامة الدولية إثر تفكك الاتحاد السوفياتي , وقد طرحت فكرةهذا النظام لأول مرة على لسان الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب
    خلال مؤتمري باريس فينوفمبر 1990مومدريد فيأكتوبر ونوفمبر 1991.
    2-
    أسباب ظهوره :
    *
    الرغبة الأمريكية القوية في السيطرة على العالم منذ نهاية الحرب العالمية
    ii
    *
    تفكك الاتحاد السوفياتي
    *
    زوال المعسكر الشرقي
    *
    إنفراد الو.م.أ بالزعامة الدولية
    3-
    أهدافه :
    -
    الظاهرة :

    *
    إيجاد عالم مستقر خال من النزاعات الدولية , بتقوية دور هيئة الأمم المتحدة

    *
    نشر الديموقراطية في كافة أنحاء العالم
    *
    ترقية حقوق الإنسان في كافة المناطق
    -
    الخفية (الحقيقية) :
    *
    ترجيح كفة الو.م.أ وتقوية دورها الريادي على الساحة الدولية

    *
    تكوين كتلة دولية بزعامة الو.م.أ لمواجهة أي تكتل دولي معارض للنظام الدولي الجديد
    *
    زيادة هيمنة الدول الكبرى على ثروات الشعوب المستضعفة بحجة تشجيع الاستثمار وحرية التجارة
    *
    زيادة التدخل في الشؤون الداخلية للدول الصغرى تحت غطاء نشر الديموقراطية وترقية حقوق الانسان .
    المؤسسسات الفاعلة في النظام الدولي الجديد (أساليب تطبيقه) :
    1-
    المؤسسات المالية والاقتصادية العالمية :

    وهيصندوق النقد الدولي والبنك العالمي والمنظمة العالمية للتجارة الحرة , وتستخدمها الدول الكبرى التي على رأسها الو.م.أ كأدوات اقتصادية لفرضهيمنتها على الدول الضعيفة وإرغامها على القبول بالنظام الدولي الجديد منخلال ربط استفادة الدول من خدمات تلك المؤسسات بشرةط مجحفة تخدم بالدرجةالأولى مصالح الدول الكبرى داخل الدول الصغرى . 2- هيئة الأمم المتحدة :تستخدم كأداة سياسية بمنح الشرعية الدولية للتدخلات الأجنبية للدول الكبرىفي الشؤون الداخلية للدول الصغرى مثل ضرب العراق حاليا , ومسألة دارفور فيالسودان
    .
    3-
    الحلف الأطلسي :
    وهوالأداة العسكرية التي تراهن عليها الو.م.أ لفرض هذا النظام بقوة السلاح , لذلك نجده الحلف الوحيد الذي أبقي عليه حتى بعد نهاية الحرب الباردة
    .
    4-
    المنظمات غير الحكومية :وهي منظمات غير سياسية تنشط في عدة مجالات مثل حقوق الانسان والديموقراطيةوشؤون المرأة والطفل والبيئة وتستغل هذه المنظمات هذا النظام باستغلالتقاريرها في التدخل بالشؤون الداخلية .
    5-
    الشركات المتعددة الجنسيات :وهي أداة للاستعمار الاقتصادي الذي ظهر بعد الحرب العالمية ii , وباتاليوم يزداد خطورة كون الدول الكبرى تستخدم هذه الشركات في استنزاف مقدراتالدول , وهو مايؤدي إلى إضاعفها وإفقارها , ويسهل فرض الحلول عليها .
    6-
    وسائل الاعلام :وهي من أهم المؤسسات الفاعلة في هذ النظام ومن أخطر أساليبه في ظل تطورنظم الاتصالات في عالم اليوم وسيطرة الدول الرأسمالية الغربية عليها , إذأن هنالك 4 وكالات أنباء فقط تسيطر على80% من تدفق المعلومات في العالم , وتكرس هذه النسبة لخدمة المصالح الغربية الرأسمالية بنسبة 90% من اجلترسيخ أفكار الغرب وتمرير رسالته الغربية والحضارية وفرض هيمنته وسلطته .

    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||



  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي مصطلحات ومفاهيم الوحدة التعلمية الأولى في التاريخ

    مصطلحات ومفاهيم الوحدة التعليمية الأولى
    عالم الشمال : هو مجموعة من الدول التي تمثل العالم المتقدم الصناعي والغني وتضم الدول الاشتراكية والرأسمالية وتقع في نصف الكرة الشمالي شاملة أوربا ,و م ا,كندا ..

    عالم الجنوب : هو مجموعة من الدول التي تمثل العالم التخلف الواقعة جنوب خطي عرض 30 درجة شمال في أمريكا
    و 35 درجة بين أوروبا وإفريقيا تشترك في التخلف والتعرض لاستعمار...

    الليبرالية:ث : أطلق عليه للتفريق بين العالم الاول الذي هو الغرب والثاني المعسكر الشرقي يقع معظمه جنوب خط الاستواء , دوله تتفاوت في التخلف بين متخلفة و في طريق النمو ونامية تحمل خصائص عالم الجنوب

    العالم المتقدم : مجموع الدول الصناعية التي تعرف حالة من الازدهار الاقتصادي و لرفاه الاجتماعي و الاستقرار السياسي و هي تقع في النصف الشمالي

    الليبرالية : مذهب اقتصادي واجتماعي يرتكز على مبدأ الحرية الفردية، ويستبعد أي تدخل للدولة في الشؤون الاقتصادية.

    الاشتراكية:نظام شمولي يجسد الفكر الاشتراكي في قمة تطبيقه وهي مناهضة للرأسمالية

    الاشتراكية : وهي نظام سياسي اقتصادي واجتماعي يعتمد على الملكية الجماعية لوسائل تبناها الاتحاد السوفييتي سنة 1917 بعد نجاح الثورة البلشفية.

    الإمبريالية : هيمنة اقتصادية وعسكرية وثقافية وسياسية لدولة أو عدة دول على دولة أو عدة دول , ونهب وثرواتها وهي صورة أخرى للاستعمار التقليدي و هي المرحلة العليا لتطور الرأسمالية .

    الشرق : يقصد به الدول التي تقع في شرق أوربا و التي طبقت النظام الاشتراكي غداة الحرب الباردة
    .
    الغرب : الدول الديمقراطية الرأسمالية التي تقع غرب أوربا وكذلك الو.م .الأمريكية واستعمل أيضا غداة الحرب الباردة

    الحلف الأطلسي : الناتو أنشأ في 04 أفريا 1949 بعد التوقيع على معاهدة واشنطن و بذلك انتقل الصراع من الطور السياسي إلى العسكري ويضم الدول – الغربية الرأسمالية بزعامة الو م أ و يهدف إلى مواجهة القوى و الأفكار الشيوعية و ضرب الحركات التحررية في المنطقة الثورة الجزائرية مقر قيادته ببروكسل عاصمة بلجيكا.

    حلف وارسو : حلف تابع للمعسكر الشيوعي انشأ في ماي 1955 و اتخذت العاصمة البولندية مقرا له و ضم ( التحاد السوفييتي تشيكوسلوفاكيا ألمانيا الغربية المجر بولندا رومانيا بلغاريا ألبانيا ) يهدف إلى مواجهة الأحلاف الغربية وسياسة الحصار السياسي و العسكري المفروض عليه من قبل الغرب وحق الدفاع المشترك ضد أي هجوم عسكري محتمل على الدول الأعضاء .

    الكريملين : القلعة الحصينة قصر وسط موسكو اتخذ في 1918 مقرا لرئاسة الحكومة السوفياتية و لاجتماعات الحزب الشيوعي .

    البيت الأبيض : هو مقر رئيس الو م أ بني سنة 1792 م ويستمد اسمه من اللون الأبيض الذي طليت به جدرانه

    الستار الحديدي : مفهوم استعمله رئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل لما تحدث عن أطماع الاتحاد السوفياتي التوسعية في أوروبا الشرقية فقال إنها أسدلت ستارا حديديا على أوروبا من منطقة ستايتن على بحر البلطيق إلى ميناء تريستيا الايطالي .

    الصراع الاديولوجي : هو صراع فكري حضاري بين الشيوعية و الرأسمالية بحيث يحبذ كل منها القضاء على الأخر وفرض مذهبه عليه

    سياسة ملء الفراغ : هي سياسة استعمارية تبنتها الولايات المتحدة الأمريكية ووظفتها بعد ضعف و انسحاب القوى
    الاستعمارية التقليدية - فرنسا وبريطانيا - لملء الفراغ السياسي المتروك. قابلها الاتحاد السوفيتي بدعمه للحركات التحررية .

    سياسة الاحتواء : تقوم هذه السياسة على فكرة إنشاء سلسلة من الأحلاف والقواعد العسكرية , بهدف تطويق وعزل وخنق الإتحاد السوفييتي ومنع انتشار نفوذه وإيديولوجيته إلى الدول المجاورة و سائر مناطق العالم .

    التوازن النووي : ( توازن الرعب ) توازن عسكري نووي دولي منبثق من امتلاك كل من الو م أ و الإتحاد س للسلاح النووي تستطيع بها تدمير القوة الأخرى وهكذا نشأت حالة من قوة الردع النووي العسكري المتبادلة مما حال دون اندلاع مواجهة عسكرية بينهما يتعذر فيها تحقق نصرا على الأخرى.

    سياسة التكتل : توجه استراتيجي مشترك و سياسة تعني التحالف و التعاون أو الاتحاد وقد اتبعها المعسكران في مختلف المجالات السياسية , الاقتصادية, العسكرية والثقافية والعلمية في إطار الحرب الباردة .

    القطبية الثنائية : نظام ساد بعد الح ع 2 يعتمد على وجود قطبين متفوقين في مركز القوى المؤثرة على الساحة الدولية , هما الو م أ والإتحاد س , حيث يتمتع كل منهما بمواصفات القطب و القدرة على توجيه الأحداث العالمية وتحريكها .

    المجال الحيوي : سياسة توسعية ظهرت بعد الحرب ع 1 وتعني تعمير وملء المجالات الجغرافية وبث فيها الحياة أو استغللها إلى حين,طبقتها النازية والفاشية كل حسب رؤيته ومصالحه وبعد الحرب ع 2 طبقت في شكل احتواء.

    سياسة الاحلاف : هي سياسة تقوم على تأسيس التكتلات العسكرية ظهرت أثناء الحرب الباردة جمعت دول ذات مصالح مشتركة بزعامة إحدى القوتين وأهمها الحلف الأطلسي و حلف ج.ش. آسيا و حلف بغداد بزعامة الو. م. الأمريكية و حلف وارسو بزعامة الاتحاد السوفييتي تهدف لتحقيق التوازن بينهما و أداة لحماية الأمن القوم لكل معسكر.

    سياسة المشاريع : وهي سياسة ظهرت في الحرب الباردة تمثلت في سعي كل طرف إلى احتواء واستقطاب اكبر عدد من الدول في إطار مواجهته للمعسكر الأخر من خلال جملة مشاريع منها مشروع مارشال , مشروع ترومان , ومشروع أيزنهاور ورد عليها التحاد السوفييتي بجملة من المشاريع المماثلة الكومنفورم , ومبدأ جدانوف ومنظمة الكوميكون * الأزمات الدولية : هي وصف للحالات التي مرت بها العلاقات الدولية أثناء الحرب الباردة والتي ميزها اللا استقرار والتوتر السياسي الحاد الذي لم يصل لمستوى الحرب الفعلية و إن كان ينذر باحتمال وقوعها و من أبرزها الأزمة الكورية والكوبية و أزمة برلين

    الحرب الباردة : هي صراع اديولوجي حضاري و مصلحي عرفه العالم بعد الح ع 2 حتى سنة 1990 بين المعسكرين استعملت فيه مختلف الوسائل باستثناء المواجهةالعسكرية المباشرة بين الو م أ الاتحاد السوفيتي عرف انتشار مفاهيم التعايش السلمي (1956 ـ 1962) دون أن تزيل وصفها على أنها مرحلة من مراحل الحرب الباردة.الانفراج الدولي :1963 ـ 1975

    الدعاية المغرضة : من بين ابرز الوسائل المستخدمة في الحرب الباردة وتقوم على نشر الأفكار من أجل التأثير على السلوك الإنساني والدفع به إلى تقبل فلسفة ما أو معاداتها بوسائل الإذاعات ـ الصحف ـ القنوات التليفزيونية ـ الإشهار ـ النشريات السرية ـ
    الانفراج : هي وصف لطبيعة علاقات المعسكرين بعد تسوية أزمة كوبا الخطيرة حيث تخلص خلالها المعسكران من الشدة والضيق اللذان وصل إليهما بفعل اشتداد أزمات الحرب و قد عرفها بعض الخبراء بذوبان الجليد بين المعسكرين

    التعايش السلمي : فسره خروتشوف العيش بسلم - هو مصطلح سياسي يقصد به إبعاد شبح الحرب الساخنة كوسيلة لتسوية الخلافات الدولية وحلها بالطرق السلمية و الحوار مع القبول بازدواجية النظام الدولي في ظل التعايش و تبادل المصالح والمنافع خاصة في الفترة الممتدة ما بين .1977 -1956

    مشروع مارشال : ينسب إلى كاتب الدولة الأمريكي جورج مارشال. أعلن عن هذا المشروع في 5 جوان 1947 بجامعة هارفارد بماساشوست ، وهو في الظاهر مشروع لمساعدة أوربا ماليا وفي شكل هبات وقروض ميسرة الدفع من أجل إعادة البناء حيث حمل هذا المشروع عنوان: مشروع إعادة بناء أوربا ولقد وجه العرض إلى كامل الدول الأوربية بما فيها الاتحاد السوفييتي[1][1] أما باطن هذا المشروع فيتضمن النقاط التالية:دعم أوربا من أجل تصريف المنتجات الأمريكية لاسيما الزراعية بسبب افتقار الدول الأوربية للدولار{ أزمة الدولار: dollar gap }ربط الاقتصاد الأوربي بالاقتصاد الأمريكي
    منع انتشار الثقافة الشيوعية ونشر نمط الحياة الأمريكي في أوربا ( The American way of life).
    محاولة جر الاتحاد السوفييتي إلى التخلي عن الشيوعية بسبب حاجته الماسة للدعم الاقتصادي.

    مبدأ جدا نوف : ينسب إلى رجل الدولة السوفيتي جدا نوف وهو الرد على مشروع مارشال الأمريكي و يعرف بمشروع بلشفة أوربا الشرقية تم الإعلان عنه أثناء انعقاد المؤتمر الدولي للأحزاب الشيوعية في 5 أكتوبر 1947 ببولونيا علل جدا نوف مقترحه بأنه الوسيلة الأنجع لمواجهة الامبريالية الأمريكية وحلفائها في أوربا الغربية وعلى هذا الأساس تم تأسيس مكتب الإخبار الشيوعي - الكومنفورم - وفي فيفري 1948 كانت الحادثة الخطيرة ببراغ، وأصبحت الهيمنة العسكرية و المخاباراتية السوفييتية كاملة على أوربا الشرقية وهو ما سرع إلى تشكل الكتلتين الشرقية والغربية, وحيث أن المصطلح ( كتلتين) يعود لجدانوف نفسه. أما في الغرب فأصبح مصطلح الدول التابعة يدل على دول شرق أوربا .

    الكومنفورم : مكتب الإخبار الشيوعي، تم تأسيسه بمدينة زلارسكا بوريبا ببولونيا لمواجهة المشاريع الأمريكية بجمع المعلومات عنها و أما الغرب فاعتبره مكتب للتجسس وتنظيم أعمال معادية للمصالح الغربية في العالم كما أدى الخلاف حول تأسيس هذا المكتب إلى وقوع الانشقاق داخل المعسكر الشرقي بانسحاب يوغسلافيا ورفض زعيمها جوزيب بروز تيتو منطق الهيمنة السوفييتية.


    مشروع إيزنهاور : مشروع سياسي مستمد من مشروع مارشال وفي إطار مواجهة المد الشيوعي في العالم، برز بعد أزمة السويس والعدوان الثلاثي على مصر وبالضبط عام 1957 لما تقدم الاتحاد السوفييتي لمصر بمساعدة تقنية المتمثلة في بناء السد العالي، ويقضي بتقديم مساعدات مالية لدول الشرق الأوسط بما فيها دولة الكيان الصهيوني، كما يهدف المشروع من جهة أخرى إلى مقاومة التأثيرات القومية للثورة المصرية خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ودفع الدول العربية إلى القبول بسياسة الأمر الواقع ( القبول بدولة إسرائيل ولو على حساب المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني). والمساعدات المقدمة لدول المنطقة في الوقت الراهن لا تخرج عن إطار هذا المشروع


    البريستوريكا و الغلاسنوست : كلمتين روسيتين تعني الأولى إعادة البناء أما الثانية فتعني الشفافية، وظف هذين التعبيرين أخر رؤساء الاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشوف وله كتاب بنفس العنوان، والمضمون العام لهما هو إدخال إصلاحات ديمقراطية داخل أجهزة الحزب الشيوعي السوفييتي وأجهزة الدولة وتمثل ذلك في إلغاء امتيازات فئة النومنكلاتورا وفسح المجال أمام الفئات الشابة للمشاركة في الوظائف والمهام الكبرى للحزب والدولة والسماح بعودة المنفيين السياسيين وعلى رأسهم العالم الفيزيائي أندري ساخاروف ، وهو ما أدى إلى إثارة جدل واسع داخليا وخارجيا انتهى بانفلات الأوضاع وعجل بانسحاب الاتحاد السوفييتي من مجمل القضايا الدولية فاسحا المجال أمام الولايات المتحدة وبانهيار الاتحاد السوفييتي ككل عام1991.


    الأحادية القطبية: نظام دولي جديد فيه قيادة عالم و توجيه العلاقات الدولية لدولة واحدة هي الو م أ القوى في العالم وقد ظهر بعد انهيار المعسكر الشيوعي وزوال القطبية الثنائية .
    الشرعية الدولية : يقصد بها الالتزام و تنفيذ القرارات الصادرة عن الهيئات الدولية كالأمم المتحدة وأجهزتها . ما يخدم مصالح الو م أ و حلفائها .


    النظام الدولي : هو مجموعة المبادئ، والقيم، والضوابط والتي تسير العلاقات الدولية في مختلف المجالات كميثاق ملزم للجميع في اتخاذ القرار وفي تنفيذه. و يشرف على ذلك الهيئات والمنظمات الدولية - الأمم المتحدة و المؤسسات التابعة لها –


    النظام الدولي الجديد : مفهوم برز بعد لقاء مالطا1989 و انهيار المعسكر الشيوعي وهو طرح أمريكي يقوم على أساس توسيع مفاهيم العولمة و الليبرالية و فرض منطق الهيمنة الأمريكية على العالم.


    المنظمات غير الحكومية : هي منظمات أو هيئات خيرية عالمية غير تجارية تعرف بالمجتمع المدني و يعمل فيها
    موظفون متطوعون تنشط في كافة الميادين ذات الطابع الإنساني كالبيئة أطباء بل حدود ,حقوق الإنسان,
    جهود الإغاثة ,الرعاية الصحية والطفولة


    المنظمة العالمية للتجارة : منظمة دولية أنشئت سنة 1995 خلفا لمنظمة – الغات GATT تعمل على وضع القواعد والقوانين التي تنظم التجارة العالمية وتنظيم جولات المفاوضات التجارية متعددة الأطراف و فض النزاعات التجارية بين 149 بلدا سنة 2004 مقرها جنيف بسويسرا







    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: elderradji
    التعديل الأخير تم بواسطة الفكر الراقي ; 16-11-2012 الساعة 23:01
    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||



  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي التعريف بشخصيات الوحدة الأولى في التاريخ للسنة الثالثة ثانوي

    التعريف بشخصيات الوحدة الأولى


    هاري ترومان :(1884 ـ 1972) ، رئيس الو.م.أ (1945 ـ 1953)، الآمر بقنبلة هيروشيما وناغازاكي مؤيد الهجرة اليهودية إلى فلسطين مفجر الحرب الباردة بإعلانه لسياسة الاحتواء المتمثلة في تقديم الدعم العسكري والاقتصادي للدول غير الشيوعية والتي تطورت إلى سياسة ملء الفراغ خارج أوربا( الهند الصينية) وهي نفس السياسة التي انبثق منها مشروع إيزنهاور في الشرق الأوسط1957 .




    ستالين جوزيف:(1879 ـ 1953) رجل دولة سوفييتي قاد الاتحاد من 1924 ـ 1953 جاعلا منه القوة الثانية عالميا بعد ح ع ?? ، تميزت فترة حكمه بالفردية والتشدد في نظر الغرب واجه المخططات الأمريكية بمخططات مضادة: الكومنفورم، حلف وارسو،




    جدانوف أندري الكسندروفيتش:(1896 ـ 1948)رجل سياسي سوفييتي صاحب أطروحة الكتلتين( الكتلة الشرقية ـ الكتلة الغربية). من الذين ساهموا في التشدد الإيديولوجي في العهد الستاليني في الفترة: 1945 ـ 1953 مهندس الحلف الجرماني السوفييتي(1939) وصاحب المشروع المعروف باسمه.

    مارشال جورج : (1880 ـ 1959 ) جنرال ورجل سياسة أمريكي، رئيس الأركان أثناء ح ع ??، كاتب للدولة (وزير) بين:1947 ـ 1949 ،كان المستشار العسكري لروزفلت حيث وضع خطة مشروع دعم أوربا المشروع المعروف باسمه منح جائزة نوبل للسلام بعد نهاية الحرب الكورية1953!!؟



    خروتشوف نيكيتا : (1894 ـ 1971 ) رجل سياسي سوفييتي خلف ستالين صاحب مبادرة التعايش السلمي و أول زعيم سوفييتي يزور الو.م.أ رسميا حدثت في عهده عدة أزمات أخطرها أزمة الصواريخ في كوبا1962.


    كنيدي، فيتزجيرالد :(1917 ـ 1963 ) اصغر رئيس للو.م.أ (1961 ـ 1963 ) على المستوى الداخلي أعلن عن سياسة الأفاق الجديدة والمتمثلة في تحسين أوضاع السود وإزالة بقايا الميز العنصري، والتي يرجح أنها كان السبب الأساسي في مقتله بسبب ما لاقته هذه السياسة من معارضة شديدة يعتبره البعض تبنى مشروع ابولو في عهده وقعت أزمة الصواريخ في كوبا 1962




    رونالد ريغن(1911 ـ 2004) :الرئيس الأربعون للو.م.أ( 1981 ـ 1989 ) مؤسس التيار المحافظ المعتمد على فكرة استعادة أمجاد و قيم للمجتمع الأمريكي انتهج سياسة خارجية متشددة في 1983 أطلق ما عرف بمبادرة الدفاع الاستراتيجي ضد الاتحاد السوفييتي - حرب النجوم -




    غورباتشوف ميخائيل سرغايوفيتش: (1931 ـ على قيد الحياة): رئيس الاتحاد منذ مارس 1985. اشتهر بسياسة البريستوريكا والغلاسنوست يعتبر في الغرب الصانع الحقيقي لسياسة الوفاق الدولي منح جائزة نوبل للسلام1990 وقع العديد من الاتفاقيات التي ستؤدي إلى إنهاء الحرب الباردة .
    بريجنيف ليونيد اليتش:(1906 ـ 1982): رجل دولة وماريشال سوفييتي خلف خروتشوف على رأس الاتحاد السوفييتي اشتهر بالمبدأ المعروف باسمه( مبدأ بريجنيف) كان وراء العديد من التدخلات العسكرية السوفييتية في الخارج مثل: ربيع براغ 1968 ـ دعم الثوار الماركسيين في العالم ـ غزو أفغانستان ...



    المصطلحات والشخصيات التاريخية

    مفهوم الستار الحديدي:
    يقال إن "ونستون تشرشل" هو من اصطلحهذا المصطلح، لكن في الحقيقة فإن "جوزيف جوبلز" وزير الدعاية النازي هو أول مناستعمله، أما "تشرشل" -رئيس الوزراء البريطاني أيام الحرب العالمية الثانية- فهو منجعل المصطلح شهيرا.
    والستار الحديدي بمعنييه المادي والمجازي هو حدّ يفصلبين أوروبا الغربية والشرقية، وقد ظل هذا الستار الذي فرضه الاتحاد السوفيتي السابققائما منذ نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 وحتى نهاية الحرب الباردة بانهيارالاتحاد السوفيتي عام 1990.
    تشرشل:
    لسيرونستون ليونارد سبنسر تشرشل (30 نوفمبر, 1874 - 24 يناير, 1965).ولد في قصر بلنهايمفي محافظة أكسفوردشاير في إنجلترا. كَانَ رجلَ دولة إنجليزيَ و جندي و مُؤلفَ وخطيب مفوه. يعتبر أحد أهم الزعماءِ في التاريخِ البريطانيِ والعالميِ الحديثِ. شغلمنصب رئيس وزراء بريطانيا عام 1940 و استمر فيه خلال الحرب العالمية الثانية و ذلكبعد استقالة تشامبرلين. استطاع رفع معنويات شعبه أثناء الحرب حيث كانت خطاباتهإلهاماً عظيماً إلى قوات الحلفاء. كان أول من أشار بعلامة النصر بواسطة الإصبعينالسبابة والوسطي. بعد الحرب خسر الانتخابات سنة 1945 و أصبحَ زعيمَ المعارضةِ ثمعاد إلي منصب رئيسَ الوزراء ثانيةً في 1951 و أخيراً تَقَاعُد في 1955.
    حصل عليجائزة نوبلَ في الأدبِ لسنة 1953 للعديد مِنْ مؤلفاته في التاريخِ الإنجليزيِوالعالميِ [1] و في استطلاع( بي بي سي) سنة 2002 اختير كواحد من أعظم 100 شخصيةبريطانية.
    مرض تشرتشل ودخل في غيبوبة في 24 ديسمبر عام 1964 إلى أن توفي في 14يناير 1965.
    ايزنهاور:
    سياسي و عسكري أمريكيوالرئيس رقم 34 تولى حكم الولايات المتحدة في الفترة من 1953 إلى 1961 كان رئيسأركان قوات التحالف خلال الحرب العالمية الثانية و خطط و أشرف على عملية غزو فرنساو ألمانيا خلال عامي 1944 -1945 كان أول قائد لقوات حلف الناتو في عام 1949.
    أنهى الحرب الكورية و حافظ على الضغط على الاتحاد السوفيتي خلال الحربالباردة أعاد تنظيم ميزانية الدفاع في اتجاه الأسلحة النووية و أطلق سباق الفضاءووسع نظام الضمان الاجتماعي و بدأ في إنشاء نظام للطرق السريعة بين الولايات ضم( ألا سكا) إلى الولايات المتحدة في1959 لتكون الولاية49.
    نيكيتا خروتشوف:
    زعيم شيوعي و رجل دولة سوفييتي. حكمالاتحاد السوفييتي من( 1953- 1964) و تميز حكمه بالمعاداة الشديدة للستالينية وبإرساء الدعائم الأولى لسياسة الانفراج الدولي و التعايش السلمي شهدت فترة زعامةخروتشوف تطورات هامة منها حل أزمة الكومنفورم (1953) و إنشاء حلف وارسو عام (1955) و عقد اتفاقية الحظر الجزئي للتجارب النووية (1963).
    ستالين:
    جوزيف فيساريونوفيتش ستالين (21 ديسمبر 1879 - 5مارس 1953). القائد الثاني للإتحاد السوفييتي. ففي فترة توليه السلطة، قام بقمعوتصفية خصومه السياسيين بل وشمل القمع والتصفية كل من كانت تحوم حوله الشكوك. قامبنقل الإتحاد السوفييتي من مجتمع فلاحي إلى مجتمع صناعي مما مكن الإتحاد السوفييتيمن الانتصار على دول المحور في الحرب العالمية الثانية.
    هاري ترمان:
    هاري ترومان ( 8 مايو 1884 - 26 ديسمبر 1972 ) هو الرئيس الأمريكي الثالث و الثلاثون(خلف الرئيس فرانكلين روزفلت) ( 1945- 1953 ). الذي أمر بإلقاء القنبلتين الذريتين على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتينخلال الحرب العالمية الثانية.
    جورج كاتليت مارشال (1880-1959):
    ولد جورج مارشال في 31 ديسمبر 1880 في مدينة يونينتاونبولاية بنسلفانيا و تخرج من المعهد العسكري بولاية فرجينيا عام 1901 و عُين ضابطاًبرتبة ملازم ثان و خدم خلال السنوات السابقة للحرب العالمية الأولى فترتين فيالفلبين و أُسندت إليه عدة مهام ميدانية كما عمل في عدة معاهد عسكرية.
    كان جورجمارشال أشد معارضي ترومان و مشروعه بإنشاء الدولة الصهيونية، إسرائيل، و المعروفأنه لم يتكلم قط مع الرئيس ترومان بعدها.
    القطبيةالثنائية:
    وفيها يتحدد النظام الدولي بوجود قوتين عظيمتين تمتلكان منمصادر القوة والنفوذ ما لا يتاح لأية قوة دولية أخرى. وعلاقات القوة في ظل هذاالواقع الدولي تتخذ أشكالاً مختلفة أبرزها أو أهمها الاستقطاب أي تجمع القوى الكبرىوالمؤثرة حول مركزين قياديين وقيام علاقات تنافسية ـ صراعية بينهما. وعمليةالاستقطاب الدولي جوهريا أو ضمنيا تكوّن مركزين للقوى، يقوم بينهما نوع من التوازنالنسبي والتناقض، يبرز تنافسهما على السيطرة العالمية ويمثل الواقع الدولي بعدالحرب العالمية الثانية أو التي تمخض عنها مثالا عن القطبية الثنائية، فقد برز كلمن الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية، على أنهما القوتان الأعظم فيالمجتمع الدولي بكل مقاييس التفوق التكنولوجي والصناعي والقوى العسكريةوالاقتصادية.
    الأحلاف العسكرية:
    تكتلاتعسكرية ظهرت أثناء الحرب الباردة جمعت دول ذات مصالح مشتركة بزعامة إحدى القوتينوأهمها الحلف الأطلسي وحلف وارسو.
    الإمبريالية:
    الامبريالية هي سياسة توسيع السيطرة أوالسلطة على الوجود الخارجي بما يعني اكتساب أو صيانة الإمبراطوريات. وتكون هدهالسيطرة بوجود مناطق داخل تلك الدول أو بالسيطرة عن طريق السياسية أو الاقتصاد . ويطلق هذا التعبير على الدول التي تسيطر على دول تائهة أو دول كانت موجودة ضمنإمبراطورية الدولة المسيطرة. وقد بدأت الامبريالية الجديدة بعد عام 1860 عندما قامتالدول الأوربية الكبيرة باستعمال الدول الأخرى. أطلق هذا التعبير في الأصل علىانكلترا وفرنسا أثناء سيطرتهما على إفريقيا ويعتبر لينين ان وجود الامبرياليةمترابط مع الرأسمالية لأنها تستخدم الدول المستعمرة على أنها أسواق جديدة أو مصادرلمواد أولية.
    سياسة الاحتواء:
    سياسة الاحتواء policy of containment تعني في نظر أصحابها «التعهد الشامل لمقاومة الشيوعية أنّىوجدت». أما العالم الاشتراكي فيراها مخططاً للسيطرة العالمية أعدته الامبرياليةالأمريكية، وتقويضاً للنظام الذي انبثق عن الحرب العالمية الثانية والذي يقوم علىتوازن لعالمين رأسمالي واشتراكي ينبذان الحرب ويأخذان بمبادئ التعايشالسلمي.
    الحرب الباردة :
    توتر العلاقاتالدولية بين المعسكرين الغربي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية والمعسكر الشرقيبزعامة الاتحاد السوفياتي وقد امتدت من نهاية الحرب العالمية الثانية إلى سقوط جداربرلين سنة 1989.
    معسكر الدولالديكتاتورية:
    وهي ألمانيا . ايطاليا .اليابان .وتقترب من بعضها في المثلو النظم والأهداف السياسية وتعمل على التخلص من القيود التي فرضت عليها بطريقة أوبأخرى و توسيع مجالاتها الجغرافية الحيوية للحصول على المواد الأولية و الأسواقالتجارية و توطين فائض السكان.
    معسكر الدولالليبرالية:
    يضم فرنسا. بريطانيا ويحظى بتعاطف خفي من الولايات المتحدةالتي كانت تلتزم بسياسة العزلة . وقد حاولت الدولتان التحرك باتجاه بولونياورومانيا ويوغوسلافيا و اليونان وتركيا وروسيا لتشكيل جبهة موحدة ولكن عوامل كثيرةحالت دون تحقيق ذلك الهدف.
    مجلس الأمن:
    أحدالأجهزة الست التي يتكون منها هيكل هيئة الأمم المتحدة كان قبل 1965 يتكون من 11عضو فقط . بعد تعديل المادتين 23.27 من ميثاقها أصبح عددهم 15 عضوا منهم 5 أعضاءدائمين الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا و روسيا و الصينالشعبية.
    حق النقض ( الفيتو ):
    تعني النقض أوالامتناع أو الاعتراض وتقرر هدا الامتياز في مالطا 1945 للدول الكبرى وهي الدائمةفي مجلس الأمن وهدا الحق لمنع مجلس الأمن من إصدار قرارات معينة بحيث يؤدي استعمالهإلى اعتبار الأمر وكأنه لم يصدر بشأنه شيء.
    أسلحةالدمار الشامل:
    تتمثل في القنبلة النووية و الهيدروجينية و النيترونيةالتي تسابقت الدول الكبرى في اختراعها و إنتاجها.
    الصراع الإيديولوجي:
    هو التعارض بين دافعين أو رغبتين ( الشيوعية و الرأسمالية ) بحيث يحبذ كل منها القضاء على الآخر وفرضمذهبه.
    الاستعمار المقنع:
    هو الاستعمارالجديد المستتر وراء أقنعة متعددة اقتصادية و ثقافية.
    سياسة ملء الفراغ:
    هي سياسة استعمارية تبنيها الولاياتالمتحدة الأمريكية وظفتها بعد انسحاب القوى الاستعمارية التقليدية.
    التحرر السياسي:
    هو استرجاع الاستقلال بانسحاب الاستعماروتكوين دولة ذات سيادة معترف بها دوليا.
    السيادة:
    هي السلطة الفعلية للدولة على إقليمها وما فيه منسكان وموارد و الحرية في المواقف والاختيارات.
    مبدأترومان :
    مشروع مساعدات عسكرية واقتصادية أميركية بقيمة 400 مليون دولارتقدم لليونان، ولتركيا. تقدم به هاري ترومان أمام الكونغرس في مارس 1947 للمصادقةعليه.
    أهدافه الخفية:
    ـ سد الفراغ الذي تركتهبريطانيا،
    ـ الحصول على منطقة نفوذ في البحر المتوسط،
    ـ منعالسوفيات من الوصول إلى المياه الدافئة،
    ـ الوقوف في وجه الشيوعية فيالمنطقة
    مشروع مارشال:
    مساعدات أميركيةلأوروبا قبل أن تنهار اقتصاديا واجتماعيا بوضع برنامج موحد للاستفادة من هذهالمساعدة المقدرة بأكثر من 13 مليار دولار على مدى 10 سنوات.
    أهدافه الخفية:
    ـ إنقاذ الشركات الأميركية المفلسة بعدالحرب بمساعدتها على الاستثمار في أوروبا ومستعمراتها
    ـ احتواء أوربا تحتالزعامة الأمريكية واحتواء المد الشيوعي فيها
    ـ إغراء الديمقراطيات الشعبيةوإضعاف ارتباطها بالاتحاد السوفياتي
    ـ إغراء الاتحاد السوفياتي وعرقلته فيإنجاز خطته التنموية المركزة على الصناعة الثقيلة .


    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: شريف شويطر,elderradji
    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||



  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي الوضعية 02: العمل المسلح ورد فعل الاستعمار

    الوضعية 02: العمل المسلح ورد فعل الاستعمار

    الاشكالية : رغم النضال الساسي للحركة الوطنية والمجهود الشعبي الى جانب فرنسا في حروبها الاان فرنسا خيبت اماله وسدت الطريق امام طموح الحركة الوطنية كما جاء في دستور الجزائر عام 1947 م ولم يبق امامه سوى خيار الثورة المسلحة التي تتفاوت فيها امكانيات فرنسا المادية مقارنة بامكانيات الثورة وع ذلك اصبحت مثل يحتذى بها في تاريخ الشعوب الثائرة حيث وصفت بقبلة الثائرين وحطمت اسطورة القائلين ان فرنسا دولة عظمى لاتهزم ...


    - مقدمة :
    في عام 1953 م بدأت الأزمة في حركة الانتصار للحريات الديمقراطية حزب الشعب سابقا عندما انقسم المؤتمر الثاني بالجزائرالى انصار ولم يوفق اعضاء المنظمة الخاصة l.osبين الطرفين وتأكدوا ان النضال السياسي اصبح عقيما كما جاء في البيان فاختاروا طريق الثورة وكان عددهم 22 عضوا وعرفوا مجموعة22 ومنهم لجنة 06 اعضاء بالداخل+ 03 اعضاء بالخارج وفي اجتمعاتهم بالجزائر اعد البيان وتحديد تاريخ الثورة ليلة 1-11-1954م وتأسيس الجهاز السياسي باسم جبهة التحرير الوطني خلفاللجنة المركزية ِِِِ crua وتقسيم الوطن الى 05 ولايات
    -ii استراتيجية الثورةداخليا
    1- التعبئة الشعبية
    *- تولت مهمتها جماعة من المناضلين المخليصين قبل بداية الثورة في كل الولايات ولكن بشكل محدود
    *-جبهةالتحرير الوطني
    - التي اخذت على عاتقها توعية السكان لأهمية الثورة ومدها بما تحتاجه بشريا وماديا
    - توزيع مناشير بيان اول نوفمبر وشرح اهداف الثورة واختيارها الكفاح المسلح
    كاسلوب تحرري وشرح محتواه ، عبر الوسائل المختلفة كالرسائل المكتوبة والشفوية
    ، وصحف البلدان الشقيقة والصديقة .واذاعته منالقاهرة ..
    2- التنظيم المؤسساتي للثورة
    1- جبهة التحرير الوطني التي خلفت اللجنة الثورية للوحدة والعمل
    2- مؤتمر الصومام في 20 أوت 1956 بجاية: تكوين مؤسسات الثورة
    *- ا لمجلس الوطني للثورة بمثابة البرلمان
    *-لجنة التنسيق والتنفيذ المسؤولة امام المجلس الوطني
    *- تقسيم التراب الوطني إلى 6 ولايات
    - الآوراس النمامشة - الشمال القسنطيني - القبائل - العاصمة -وهران - الصحراء
    *- ضبط الرتب العسركية وتنظيم الجيش بالمواصفات العالمية



    * تحديد المسؤو ليات
    *-إقرار مبدأ القيادة الجماعية
    *- أولوية العمل في الداخل على الخارج ،
    *- تنصيب مجالس ومحاكم لعزل فرنسا شعبيا
    iii- المخططات العسكرية للثورة
    *- العمل الفدائي في المدن والقرى
    *- تجنب المواجهة للجيش الفرنسي
    * إختيار المكان والزمان للعمليات العسكرية
    * إنشاء قيادة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني
    * تصغير الوحدات العسكرية لضمان خفة الحركة وممارسة حرب الكر و الفر والكمائن
    * اقامةقواعد عسكرية على الحدود - القاعدة الغربيةوجدة بالمغرب ،القاعدة الشرقية غار
    دماء بتونس
    * تكثيف العمليات الفدائية في المدن وتخريب طرق
    المواصلات
    * نقل الثورة إلى فرنسا من خلال خلايا شرعت في
    تنفيذ العمل المسلح .
    iv-استراتيجية الثورة في الخارج
    1- التمثيل الدبلوماسي : الغرض منه هوالتعريف بالثورة في الخارج)الرأي العام العالمي(انها ثورة شعب وليست شان فرنسي وفضح السياسة الفرنسية وتذكير العالم بمواثيقه في تقرير المصير وحقوق الإنسان وكسب تعاطف الرأي العام على الدعم المادي والمعنوي والضغط على فرنسا ...
    *- تعين ممثلين للثورة في الدول التي تتعاطف مع الثورة الجزائرية كالبلدان الشقيقة
    والصديقة بعقد الندوات والمؤتمرات والكتابة في الصحف والملصقات
    *-تعين ممثلين في اروبا بما فيها فرنسا)فرنسا فيدرالية(وايطاليا وسويسرا ....
    *- المشاركة في المحافل الدولية: إمتد صوتها من القاهرة إلى باندونغ ثم إلى هيئة الأمم المتحدة ، وذلك بغية التعريف با لقضية الجزائرية
    v إستراتيجية الإستعمار للقضاء على الثورة :
    1- في الجزائر
    أ- المخططات العسكرية المختلفة :
    *- إنشاء المناطق المحرمة في الأرياف الجزائرية

    * إتباع سياسة القمع والإيقاف الجماعي
    * تطبيق سياسة التجويع وإخضاع المواد الغذائية للتقنين
    * إنشاء مكاتب الفرق الإدارية الخاصة ( لاصاص)
    * إقامة المحتشدات ومراكز التعذيب
    *- إنشاء الخطوط المكهربة على الحدود ( خط شال وموريس) ، إبتداءمن سنة 1958 ،
    * القيام بعمليات عسكرية شارك فيها معظم جنرالات فرنسا أخذت تسميات مختلفة كعملية التاج ، والحزام ، والأحجار الكرية ، والمنظار ، أستعملت فيها كافة الأسلحة
    ب - المخططات الإغرائية :
    *- مخطط سوستال 1955م الذي اعتير الثورة في الاوراس ثورة جوع فجاء ببرنامج اقتصادي واجتماعي
    * مشروع قسنطينة : 1959/1963 : جاع به الجنرال ديغول لإعتقاده أن الثورة تعود لسبب مادي ، فكان هذا المشروع المتمثل في توزيع الأراضي على الجزائريين 250 ألف هكتار واقامة ورشات صناعية
    * فتح مجالات العمل أمام الجزائريين 400ألف وظيفة ..
    *- قرى في الارياف
    ج- المخططات السياسية :
    إنشاء القوة الثالثة ( من العملاء ) لإبعاد جبهة التحرير الوطني وتضليل الرأي العام
    تنظيم إستفتاء شعبي حول دستور الجمهورية الخامسة 28/07/1958 وذلك بإرغام الشعب با لتصويت " بنعم " على دستور الجمهورية الفرنسية الخامسة
    د- مشاريع التقسيم :
    *- تقسيم الشمال إلى 3 مناطق 1957 : قسنطينة ( حكم ذاتي ) ، الجزائر ووهران ( إقليم فرنسي) ، تلمسان ( حكم ذاتي )
    *- مخطط تجميع المستوطنين 1961 : فصل الصحراء عن الشمال للحد من توسع الثورة وإستغلال بترول الصحراء ومراقبة دول الساحل الإفريقي
    2 - في الخارج : إعتبرت فرنسا أن القضية الجزائرية قضية داخلية فرنسية تهم فرنسا وحدها وعملت بكل الوسائل لإقناع الرأي العالمي لكن الثورة كانت اقوى بكثير من ذلك

    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||



  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي الوضعية التـعلمية 03:استعادة السيادة الوطنية وبناء الدولة الجزائرية

    الوضعية التـعلمية 03:استعادة السيادة الوطنية وبناء الدولة الجزائرية


    الإشكالـــية: بعد سنوات من الكفاح المسلح ضد الاستعمار الفرنسي استطاع الشعب الجزائري أن يضع المحتل أمام أمر الواقع قبول التفاوض ومنح الشعب حق تقرير مصيره فكانت الحرية لذا أخذ الشعب على عاتقه مسؤولية بناء الدولة الجزائرية المستقلة في ظل ذلك
    1-مقدمة :

    رغم المصاعب التي واجهتها في بداية الاستقلال الا انها استطاعت ان تتجاوز العقبات
    وان توفي بماجاء في مواثيق الثورة في كافة المجالات غير ان الظروف الدوليةوالمحلية عرقلت من طموحات الجزائر
    ii-المفاوضات و اتفاقيات الاستقلال:
    لم تكن كلمة اتصال أو تفاوض ضمن أدبيات السياسة الفرنسية تجاه الجزائر فكثرت الشبهات حول التنقيص من قيمة الثورة الجزائرية واعتبرت الحدث عارضا يمكن تجاوزه لكن ما إن فتأت الأحداث حتى أصبح على فرنسا لزاما أن تركع أمام إرادة الشعب الجزائري وقوة الثورة التي احتضنها في التفاوض مع زعماء الثورة.
    1-أسباب قبول فرنسا للتفاوض:
    - وقوة الثورة بعد مؤتمر الصومام.
    -الخسائر المادية و البشرية لفرنسا في الجزائرالتي تتزايد نفقاتها
    -فشل الدبلوماسية الفرنسية في كسب التأييد الدولي في القضية الجزائرية.
    -تذمر الشعب الفرنسي على الحرب في الجزائر وانعكاساتها عليهم.
    -قناعة الساسة الفرنسيين في قبول التفاوض و على رأسهم ديغول.
    2-مراحل المفاوضات:
    *مرحلة جس النبض( الاتصالات السرية):حاولت فرنسا من خلالها معرفة أهداف الثورة ومدى حنكة قادتها وماهي أهم مطالبهم وحتى يتسنى لها الوقت في القضاء على الثورة وتمثلت هذه الاتصالات بالقاهرة ثم بلغراد وتوقفت بسبب اختطاف فرنسا لقادة الثورة1956
    *مرحلة المفاوضات الرسمية ( العلنية): وتتمثل في:
    أ-محادثات مولان: في 25-29/06/1960م لكنها فشلت بسبب تعنت الموقف الفرنسي وتجاهله للمطالب الجزائرية.
    ب-لقاء لوسارن بسويسرا: في 20 فيفري 1961م بعد مظاهرات 11/12/1960م فشلت بسبب تعنت الموقف الفرنسي في فصل الصحراء عن الجزائر
    ج-مفاوضات ايفيان الأولى: 20 ماي -13 جوان 1961م: بعد حركة التمرد ضد ديغول في 22 أفريل 1961م أدرك ديغول ضرورة حل القضية الجزائرية لذلك التقى الوفدان في ايفيان الفرنسية وبسبب فصل الصحراء و الامتيازات لبعض المواطنين و إشراك أطراف أخرى في التفاوض .فشلت المفاوضات وافترق الوفدان في 13 جوان 1961م.
    لتتجدد في لقاء بال بسويسرا من أكتوبر إلى نوفمبر 1961م وفيها تم دراسة العديد من القضايا مثل سير المرحلة الانتقالية بين فرنسا و الجزائر وكذا التواجد العسكري في المرسى الكبير ومسألة الجنسية للمعمرين.
    د- اتفاقيات ايفيان الثانية ( الاستقلال):في 07-18-مارس 1962م تم إدخال جملة من التعديلات على الاتفاقات السابقة بصورة دقيقة وانتهت بالتوقيع عليها في18مارس1962و وقف إطلاق النار في 19 مارس 1962 (عيد النصر) عند منتصف النهار.
    ج-ردود فعل المعمرين:كان المعمرون ضد هذه المفاوضات و الاتفاقيات لذلك قاموا بتأسيس المنظمة السرية l.oa.s في أفريل 1961م وقاموا بعمليات إرهابية راح ضحيتها الكثير من الجزائريين.
    iii-ظروف قيام الدولة الجزائرية:
    أ- وقف إطلاق النار في 19 مارس
    ب- عقد المجلس الوطني اجتماعا في طرابلس في 25 ماي 1962 ليصادق على ميثاق طرابلس
    ج- اجراء الاستفتاء يوم01 جويلية الذي كان لصالح استقلال الجزائر بنسبة 99 بالمائة وفي 03جويلية أعلن ديغول عن استقلال الجزائر رسميا وفي 05 جويلية أعلنت الجبهة استقلال الجزائر تزامنا مع تاريخ احتلالها
    د- تكون الجمعية التأسيسية برئاسة فرحات عباس في سبتمبر 1962التي أعلنت في 26-09 -1962م عن قيام الجمهورية الجزائرية مع مراعاة ما جاء في ميثاق طرابلس
    هـ الارهاب الذي مارسته منظمة لواس l.oa.s في حق الجزائريين بشريا وماديا
    و - المشاكل التي واجهنا غداة الاستقلال
    *-اجتماعيا:
    -مليون ونصف مليون شهيد ومئات الآلاف من اللاجئين و المهجرين.
    - انتشار الفقر و البطالة و الأمية و الجهل.- تفشي الأمراض و الأوبئة .
    - الانفجار الديمغرافي المتزايد الذي لايتلاءم مع الاقتصاد الوطني.
    *-اقتصاديا:
    -ضعف الاقتصاد الوطني .
    - انعدام الهياكل القاعدية للبلاد.
    – هروب الإطارات وتهريب رؤوس الاموال من طرف المعمرين.
    - تبعية الاقتصاد الشبه كلي إلى فرنسا.
    *-سياسيا:
    -صعوبة تسيير شؤون البلاد في هذه الظروف.
    –نقص الإطارات بسبب سياسة التجهيل.
    - عدم وجود إستراتيجية لتسيير شؤون الدولة بعد الثورة.
    - مشكلة التعامل مع بعض ماجاء في اتفاقيات ايفيان.
    iv- مؤتمر طرابس جوان 1962 والاختيارات الكبرى
    لقد كانت مرجعيات بناء الدولة الجزائرية بدءا من بيان أول نوفمبر إلى ميثاق الصومام 20 أوت 1956م إلى ميثاق طرابلس 27 جوان 1962م إذ يعد هذا الأخير بمثابة الديباجة التي وضعت الأسس الكبرى في بناء الدولة الجزائرية الحديثة من خلال:
    أ*- الاختيارات السياسية:
    - تبني مبدأ الحزب الواحد –جبهة التحرير الوطني
    -إقامة دولة الديمقراطية.
    -رفض كل أشكال النزعة الارتجالية و الغموض
    -دعم حركات التحرر العالمية .
    ب- الاختيارات الاقتصادية:
    - بناءاقتصاد وطني وقوي
    -اعتماد النهج الاشتراكي الاقتصادي كأسلوب للتنمية.
    -إتباع سياسة التخطيط ومراجعة العلاقات الاقتصادية مع الخارج.
    ج- الاختيارات الاجتماعية و الثقافية:
    - تحسين المعيشة وترقية الوضع الصحي وتحرير المرأة
    -ترقية اللغة العربية واحياء التراث الوطن
    - ترقية الريف للتضرره اكثر اثناء الثورة
    - اجبارية التعليم ومجانيته
    - الاهتمام بالسكان من الشغل والسكن
    v- المخططات الإنمائية:
    لقد كان على الجزائر المستقلة أن تتبع جملة من الخيارات و المهام من أجل النهوض بها إلى الأفضل من خلال:
    1-اقتصاديا:
    - إتباع المنهج الاشتراكي طبقا لتوصيات مؤتمر طرابلس.
    – تأميم الراضي من المعمرين 1963م وتنصيب المزارع المسيرة ذاتيا
    – بداية ظهور الشركات الوطنية مثل سونا طراك .
    –تأميم الصناعات الغذائية.
    -تطبيق سياسة المخططات التنموية الشاملة مثل المخطط الثلاثي 1-2/1967/1969م و المخطط الرباعي.1970/1974م –مشروع طريق الوحدة الإفريقية و السد الخضر .
    -ظهور المخططات الخماسية تحت شعارات مختلفة فالأول 1980/1984م من اجل حياة أفضل واهتم بالشؤون الاجتماعية والثاني 1985/1989م تحت شعار العمل و الصرامة لضمان المستقبل.
    *- المرحلة الرابعة
    ب-اجتماعيا و ثقافيا:-
    -العمل على رفع مستوى المعيشة.
    - الاهتمام بمجال الصحة.
    –تحقيق الطب المجاني و العناية بمعطوبي ثورة التحرير.
    –تطبيق سياسة التعليم الإجباري ( المدرسة الأساسية).
    - الاهتمام بالثقافة وإحياء التراث الوطني.
    1-المرحلة الأولى من الاستقلال إلى 1965م:
    أ- داخليا:
    -تم انتخاب أول أحمد بن بلة أول رئيس للجمهورية الجزائرية المستقلة.-لإصدار دستور 1963م ثم الميثاق الوطني 1964م. – إقرار مبدأ الحزب الواحد والسعي إلى تكريس السيادة الوطنية. –إقامة نظام ديمقراطي مثل مانص عليه بيان أول نوفمبر.
    ب-خارجيا:
    -انضمام الجزائر رسميا إلى الأمم المتحدة. –فتح مفاوضات مع فرنسا في التخلص من بعض سليبات اتفاقيات ايفيان. –محاولة تأصيل البعد العربي الاسلامي والانضمام إلى الجامعة العربية ومساندة القضية الفلسطينية.المساهمة في المنظمات الاقليمية و العالمية كمنظمة الوحدة الافريقية. –مساندة الشعوب الحرة في العالم.
    vi-التطور السياسي للدولة الجزائرية 1965-1989م
    1-داخليا:
    *حركة 19 جوان 1965م بقيادة هواري بومدين رئيس وقائد الأركان بحركة عسكرية أزاح بها أحمد بن بلة تحت عنوان التصحيح الثوري وتم نقل جميع صلاحيات رئاسة الجمهورية إلى مجلس الوطني للثورة و الحكومةوالحكومة الذي
    *- تجميدالعمل بدستور 1963م وميثاق 1964م.
    –تأكيد المبادئ السابقة للثورة.
    *--إرساء إزدواجية السلطة ( الحزب و الجيش).
    *-–بناء مؤسسا ت الدولة (إنشاء المجالس البلدية في 1967م و المجالس الولائية
    1969 م
    *- تأسيس دستور جديد في 19/11/1976م بالعودة إلى النظام الرئاسي الجمهوري. و الميثاق الوطني 27/06/1976م.
    –تنظيم انتخابات في 10/12/1976 وتم انتخاب بومدين رئيسا للجمهورية.
    *- إجراء انتخابات المجلس الوطني الشعبي في 1977.
    *- وفاة الرئيس الراحل هواري بومدين 27/12/1978م وشغور منصب الرئاسة.
    *–حل مجلس الثورة في جانفي 1979م وانتخاب مجلس شادلي بن جديد رئيسا للجمهورية 07/02/1979م.
    *أحداث أكتوبر 1988م:التي جاءت على اثر الأزمة الاقتصاديية عام1986م لأنخفاض اسعار البترول انعكست على الوضع الاجتماعي فكانت احداث اكتوبر 1988م التي اعلن فيها الرئيس الشاذلي بن جديد عن اصلاحات سياسية بداية بظهور دستور فيفير1989م الذي كرس التعددية ونهاية العهد وتنصيب حكومة برئاسة مولود حمروش.
    *-نهاية مرحلة الاشتراكية واحتكار الدولة للتجارة الخارجية والتوجه إلى اقتصاد السوق ( الليبرالي)وفسح المجال أمام الاستثمارات.
    2-خارجيا:
    -مساندة ودعم الحركات التحررية و المشاركة في الحروب العربية الاسرائيلية 1967-1973م.
    -عقد مؤتمر عدم الانحياز في 05/09/1973م بالجزائر.
    –ترأس الجزائر للجمعية العامة للأمم المتحدة الدورة 36 في 1974م وإدراج القضية الفلسطينية.
    - حل النزاع الإيراني العراقي بوساطة جزائرية 1975م.
    - حل النزاع الحدودي بين مصر و السودان 1979م.
    - الدعوة إلى تأسيس نظام إقتصادي عالمي عادل.
    - مواصلة دعم كفاح الشعب الفلسطيني إذا احتضنت عناصر المقاومة الفلسطينية التي خرجت من لبنان واحتضان مؤتمر المجلس الوطني الفلسطيني الذي أعلن قيام الدولة الفلسطينية 15-12-1988م وكانت الجزائر أول بلد يعترف بها .
    تقويم: من دراستك لواقع الجزائر من1919 -1989م اكتب مقال تاريخي تبين ارادة الشعب وصبره في مقاوة الاستعمار والتأقلم مع الظروف الدولية والمحلية مابعد الاستقلال





    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||



  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي تأثير الجزائر و إسهامها في حركة التحرر العالمية

    تأثير الجزائر و إسهامها في حركة التحرر العالمية
    مجالات العمل :
    تجسيدا لمبادئ الثورة التي أقرتها مواثيقها عملت الجزائر بعد الاستقلال على :
    - تصفية الاستعمار و دعم حركات التحرر و القضايا العادلة
    توثيق روابط الأخوة المغاربية والعربية و الإفريقية بالانضمام للجامعة العربية و منظمة الوحدة الإفريقية ثم الاتحاد الإفريقي
    و المساهمة في تأسيس الاتحاد المغاربي

    - إرساء السلم و الأمن العالمين و التأكيد على مبدأ الشرعية الدولية - دعم التعاون بين دول العالم الثالث و السعي لتحقيق التحرر الاقتصادي و التنمية في دول الجنوب و هذا من خلال - الأمم المتحدة : انظم إليها الجزائر في8- 10- 62و دعمت جهود تفعيلها وتحقيق أهدافها و حيادها و تطبيق قراراتها بعدالة وقد برز دور الجزائر فيها ( الدعوة لدورة طارئة 1974 وترأسها و قد تم فيها التأكيد على نظام اقتصادي جديد و عادل . مراقبة عمل . الشركات متعددة الجنسيات . تثمين ثروات العالم الثالث . تمثيل فلسطين في المنظمة ) - حركة عدم الانحياز : الانضمام إليها و حضور كل قممها بداية من 1962 و احتضان مؤتمرها الرابع في سبتمبر 1973 المميزة من حيث الحضور و القرارات التي ركزت على الجوانب الاقتصادية بالدعوة إلى نظام اقتصادي دولي جديد وعادل و تشجيع سياسة التاميمات و الدعوة إلى حوار شمال جنوب و التأكيد على التعاون جنوب جنوب ومن خلال مجموعة 77
    الحد من صراع الحرب الباردة أثناء القطبية الثنائية و الهيمنة الأمريكية بعد نهايتها – النظام الدولي الجديد -
    إسهامات الجزائر في حركات التحرر في العالم :
    - 1 القضية الفلسطينية : افتتاح أول مكتب لفلسطين في الجزائر في 23/9/1963 - تدريب كوادرها في كلية شرشال و أرسال شحنة سلاح إلى فتح عبر سوريا وذلك تحضيرا لانطلاقة الثورة الفلسطينية - ااحتضان العديد من اللقاءات والمؤتمرات الخاصة بها ودعم القضية من خلال المؤتمر الرابع لحركة عدم الانحياز سنة 1973 الذي قرر اعتبار الصهيونية حركة عنصرية - ترتيب زيارة عرفات للأمم المتحدة سنة 1974 و المشاركة في الحروب العربية الاسرائيلية - 1967/1973 - الاعتراف بدولة فلسطين في المؤتمر المنعقد في الجزائر سنة 1988- إنشاء إذاعة فلسطين ( صوت فلسطين) - رفض التطبيع مع إسرائيل 2 - حركات التحرر في إفريقيا والعالم :لم تكن مساندة الجزائر لحركات التحريرية إلا امتدادا لمبادئ ثورتها التي مازالت تؤمن بحق الشعوب في تقرير المصير علما أن إسهام الجزائر في حركة التحرر بدا حتى قبل استقلالها و دعم حركات التحرر لم يقتصر على القارة الإفريقية ( جنوب إفريقيا – الموزمبيق – زمبابوي – غنيا – ناميبيا )و إنما تعداه إلى أمريكا اللاتينية وآسيا – لفيتنام – تصديقا لمبادئ السياسة الجزائرية الرامية إلى تأييد كل صوت طامح لكسر طوق الهيمنة والاستعباد

    دور الثورة الجزائرية في تحرير إفريقيا وبعض دول العالم الثالث
    بعد إمضاء إتفاقية جنيف حول الهند الصينية عام 1954، إتجه رئيس الحكومة الفرنسية انذاك مانداس فرانس إلى تونس وصاحب معه المارشال جوان "صاحب التجارب الفاشلة"، وأعلن هناك منح تونس إستقلالا ذاتيا داخليا لمدة عشرين سنة. ولكن الشعب التونسي لم يرض بهذا الإستقلال المبتور، بينما تقوم بجواره ثورة في المغرب الأقصى والجزائر خاصة بعد أحداث 20 أغسطس 1955 في الشمال القسنطيني الجزائري. واضطرت فرنسا أن تعترف بالاستقلال التام للمغرب الأقصى وعاد الملك محمد الخامس من منفاه من مدغشقر مرفوع الرأس.
    يقول المؤرخ الجزائري الدكتور يحيى بوعزيز »إن هذه الأحداث المزدحمة بالمغرب الأقصى والجزائر كانت حافزا للرئيس التونسي بورقيبة ليشد الرحال إلى باريس وينتزع من "قي مولي" رئيس الحكومة الفرنسية الإستقلال لتونس، ولم يكن في ذلك تردد آخر لفرنسا، وقد غرقت هذه الأخيرة في أحداث ثورة الجزائر المظفرة وضربات جيش التحرير في كل بقعة. وهكذا، تخلصت فرنسا من ثورتين شرقا وغربا للجزائر لهدف رئيسي وحتمي وهو: التفرغ لقمع هذه الثورة المشتعلة في أكبر دولة في المغرب العربي، والتي تربطها بها مصالح كبيرة إقتصاديا، وثقافيا وجغرافيا واستراتيجيا «
    وعندما انتصر الاشتراكيون في انتخابات مطلع عام 1956، توقع المراقبون أن تعصف فرنسا بثورة الجزائر، ولكن قادة الثورة المباركة كانوا يعرفون كل المعرفة أنها سوف لن تفعل شيئا، لأن الاشتراكيين واليسار الفرنسي بصفة عامة لايختلفون عن أحزاب اليمين الفرنسي تجاه الجزائر وثورتها، ولم يكونوا يفكروا في حل جذري لقضيتها، لأن" قي مولي"، الأمين العام للحزب الإشتراكي آنذاك، ورئيس الحكومة الفرنسية الجديدة، و روبار لاكوست الإشتراكي الآخر صاحب خرافة "الربع الساعة الأخير" (le dernier ? d?heure) للقضاء على الثورة الجزائرية وكذا الفيلسوف جاك سوستال الذين غرقوا في أدغال الثورة المريرة التي بقيت تدوس كل القوات الإستعمارية سواء المسلحة أو السياسية منها، وتسقط 7 حكومات فرنسية متتالية وتطيح بالجمهورية الفرنسية الرابعة بأكملها. وهذه الحكومات هي
    :
    ـ حكومة مانداس فرانس (Mend?s France) ـ حكومة قي مولي الأولى (Guy Mollet ) ـ حكومة برجاس مونوري (Borges Maunoury ) ـ حكومة إدغار فور (Edgar Faure) ـ حكومة فيليكس قايار (F?lix Gaillard ) حكومة قي مولي الثانية (Guy Mollet ) وحكومة ميشال دوبري ) (Michel Debr?.
    فقد امتد التعفن السياسي والدبلوماسي في فرنسا داخليا وخارجيا وحتى في الجيش الفرنسي الذي أصبح يشعر بالمرارة من الهزائم النكراء التي توالت عليه. وبفضل إستراتيجية الثورة وعملها السياسي والدبلوماسي عبر القنوات المتعددة في الداخل والبعثات في الخارج، وصل الأمر إلى تمرد ضباط وجنرالات الجيش الفرنسي بالجزائر صباح يوم 13 ماي 1958، حيث جاؤوا بالجنرال دي غول إلى الحكم من قريته العزولة deuxEglises) (ColombeyLes لينقذهم من ردود فعل الثورة وشراستها ويحمي لهم مابقي مما سموه "بالجزائر الفرنسية".
    ولكنه كان يمتاز بنظريته البعيدة لمصالح فرنسا الداخلية والخارجية فأكثر من التردد على الأرض المستعمرة (الجزائر) ليطلع بنفسه على الأمر الواقع و يتبعه عن كثب.
    وكمحاولة لتحدي الثورة الجزائرية، والتفرغ لمواجهتها، إلتفت فرنسا تحت قيادة الجنرال دي غول إلى مشاكل المستعمرات الفرنسية الأخرى في إفريقيا للتخلص منها والاهتمام بالمستعمرة الكبرى التي كانت تعتبرها قطعة لا يمكن أن تنفصل عن فرنسا أبدا
    . ويقول المؤرخ يحي بوعزيز في هذا الشأن: "كانت شعوب المستعمرات قبل إندلاع ثورة نوفمبر الجزائرية شبه نائمة ومستكينة لسبات الغفلة والتخلف، فأيقظتها هذه الثورة بضجيجها وهديرها وتساءلت عما يجري في شمال قارتها..."
    ويضيف يحي بوعزيز: "كانت صيحة "لا" (Non) أثناء الإنتخابات التي أعلنها شعب غينيا عام 1958 مع أحمد سيكوتوري(SEKOU TOURE) بداية لمسيرة شعوب القارة السمراء نحو التحرر وتحقيق الإستقلال الوطني. واضطر دي غول أن يعترف بهذا الواقع وبحق شعب غينيا في الإستقلال والإنفصال عن فرنسا... وقد أقحم الجنرال دي غول البلدان الإفريقية فيما سماه "بالإتحاد الإفريقي" حتى لا تفلت منه ويوقف إمكانيات فرنسا كلها لمحاربة الثورة الجزائرية وحدها وتصفية حسابها لوحدها. ولكن العكس هو الذي حصل ،فبعد تجربة غينيا الناجحة، أخذت باقي الشعوب الإفريقية الأخرى تعلن صيحتها وتطالب بحقها في الإستقلال والحرية... ولما عم الغضب سائر بلدان إفريقيا، إضطرت فرنسا أن تسلم الإستقلال بالجملة وأمضى رئيس وزرائها ميشال دوبري في ظرف عام واحد (1960) على إستقلال 12 بلدا إفريقيا، وهي:
    مالي ـ سينغال ـ فلطا العليا ـ ساحل العاج ـ الداهومي ـ إفريقيا الوسطى ـ تشاد ـ النيجر ـ الغابون ـ الكونغو (برازافيل) ـ الكامرون ـ وموريتانيا.
    "
    ولم يكن هذا الإعتراف كرما وسخاء من فرنسا ـ يقول بوعزيزـ وإنما بفضل الثورة الجزائرية التي كانت بمثابة البعبع ينطحها ويشبعها ركلا ورغسا من كل جانب".
    وكانت فرنسا تظن وتتصور أن التخلص من هذه الدول الإفريقية يتيح لها الفرصة والقوة لكي تطعن ثورة الجزائر وتقضي عليها، وجاءت الفائدة مزدوجة، فتحررت إفريقيا كلها من رجس الإستعمار الفرنسي والبريطاني، والبلجيكي، وحتى الإسباني والبرتغالي.
    وهكذا، يمكننا القول بأن ثورة أول نوفمبر 1954تعتبر من الأحداث العالمية الكبرى في التاريخ المعاصر. فانعكست آثارها الحسنة والإيجابية على معظم شعوب العالم إن لم نقل العالم الثالث ، وخاصة في إفريقيا، آسيا، وأمريكا اللاتينية،بل صارت تمثل تجربة رائدة في الكفاح الوطني ضد الإستعمار وفي المواقف البناءة والدءوبة تجاه القضايا العالمية العادلة والمحبة للسلام.

    سندات الوضعية :
    - 1 - من خطاب الرئيس هواري بومدين 1973 في المؤتمر 4 لحركة عدم الانحياز : " يرتفع صوت بلدان ع 3 عاليا لا يمكن اتخاذ أي قرار خطير التي يجري إعدادها في ميدان تنظيم العلاقات التجارية الدولية أو تجديد هياكل نظام النقد الدولي إن المؤتمر 4 للحركة يعبر عن مطامح أكثر من نصف البشرية يمثل أكبر تجمع في التاريخ لرؤساء الدول ... يقترح المؤتمر إقامة أجهزة مشتركة بين البلدان المنتجة و المصدرة للمواد الأساسية .و يشجع المؤتمر على التبادل الاقتصادي و العلمي و الثقافي ..."
    - 2 - من خطاب الرئيس هواري بومدين في المؤتمر الرابع لحركة عدم الانحياز( .إننا نعيش في عصر تجمعات كبرى حيث الأقوياء لا يرحمون الضعفاء ,من اجل هذا تعين علينا اليوم أكثر من أي وقت مضى أن نعتني بمصالحنا وان نقوم بصياغة الأشكال وضبط الوسائل الكفيلة بالدفاع عن مصالحنا الحيوية ,حتى يرتفع صوتنا في العالم وحتى لا تناقش قضايانا من وراء ظهورنا وفي غيابنا
    - 3- قال الزعيم الثوري الغيني اميلكال كابرال " إذا كانت مكة قبلة المسلمين والفاتيكان قبلة المسيحيين فإن الجزائر تبقى قبلة الأحرار والثوار" - 4 - ما كانت تمثله الجزائر بالنسبة لأحرار القارة الإفريقية ولعشرات الحركات الثورية التحررية التي عرفت النور مباشرة بعد استقلال الجزائر و أن الجزائر التي خرجت من أبشع حرب مع اكبر قوة استعمارية وجدت نفسها في قلب فورة تحررية كانت سببا في اندلاعها ولم يكن في مقدورها التنصل منها ودعم القائمين بها. ولم يقتصر الدعم على المال والسلاح والدعم السياسي بل تعداه أيضا إلى تكتيكات الحرب . - 5 -لم تكن حركات ثورية في شرق إفريقيا أو غربها أو حتى جنوبها تستطيع اتخاذ قرار الثورة ما لم تحظى بدعم السلطة الفتية في الجزائر والتي تحوّلت إلى أشبه بقاعدة خلفية لها. - 6 - وتتذكر أجيال من الجزائريين في عقود ستينات وسبعينات شخصيات افريقية شكلت رموز الكفاح التحرري وأصبحت فيما بعد وجوها سياسية بارزة بدءا بنيلسون مانديلا وديسموند توتو في جنوب إفريقيا وجوشوان كومو وروبيرت موغابي في زيمبابوي وسامورا ميشل في الموزمبيق وباتريس لومومبا في الكونغو واميلكال كابرال في غينيا وسام انجوما في ناميبيا. ولم تكن مساندة الجزائر لكل هذه الحركات التحريرية إلا امتدادا لمبادئ ثورتها التي مازالت تؤمن بحق الشعوب في تقرير المصير. 7 - وليس من الصدفة أيضا أن يؤكد الراحل ياسر عرفات بعد إعلان قيام الدولة الفلسطينية بالجزائر بدلا من عدة عواصم أخرى أن اختيار الجزائر لهذا الحدث البارز في تاريخ الكفاح الفلسطيني ضد العدو الصهيوني، كان تبركا بأرض ثورة نوفمبر التي ألهمت قادة الثورة الفلسطينية وشجّعتهم على إعلان ثورتهم التحررية في الفاتح جانفي 1965. - 8 - بهذه الروح وبتلك النتائج استطاعت ثورة الفاتح من نوفمبر1954 إن تتعدى حدود الجزائر وان تمتد إلى العالم العربي والى إفريقيا مجلة الثقافة1984 - 9 - قال هواري بومدين : " استقلالنا لا يكون تاما وسيادتنا تبقى ناقصة مادامت انقولا غنيا البرتغالية الموزنبيق والرأس الأخضر لم ينتصروا على الاستعمار البرتغالي وشعوب إفريقيا الجنوبية ماتزال تعاني من ميز عنصري " كتاب النار ص 218
    تقويم مرحلي: - 1 - اعتمادا على مكتسباتك القبليةو على ما جاء في الوضعية ابرز أهمية المؤتمر 4 لحركة عدم الانحياز في مسار الحركة منذ تأسيسها
    - 2 – على خريطة صماء للعالم حدد الدول التى كان للجزائر اسهام في استقلالها


    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: شوقي باتنة
    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||



  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    2,642
    الجنس
    ذكر

    افتراضي مفاهيم ومصطلحات الوحدة الثانية في التاريخ للسنة الثالثة ثانوي

    مفاهيم ومصطلحات الوحدة الثانية
    حرب التحرير:: يقصد بها مجموع الجهود العسكرية والسياسية التي شاهدتها الجزائر في الفترة الممتدة بين 1954 إلى غاية 1962 بهدف تحقيق الاستقلال واسترجاع السيادة واخراج الاحيلال
    الثورة التحريرية :و هي فعل تحرري شامل ورد شعبي عنيف بهدف السيادة والاستقلال من خلال مجموع العمليات العسكرية والسياسية لجيش التحرير و جبهة التحريرو هذا حق أكدت عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة في قراراتها .

    النشاط المسلح: هي مجموع العمليات العسكرية و الفدائية التي قام بها الثوار الجزائريون داخل وخارج الجزائر في الفترة الممتدة بين 1954/1962 والتي انتهت بتحقيق الاستقلال .
    الأحزاب الوطنية:وهي مجموع التنظيمات ذات الطابع السياسي التي ظهرت في الجزائر بعد الحرب ع 1 إلى 1954 و المتشكلة في أربعة اتجاهات رئيسية هي دعاة المساواة , دعاة الإدماج , دعاة الاستقلال , دعاة الإصلاح .
    المؤتمر الإسلامي عام 1936 : هو أول تجمع وطني جزائري جمع كل التيارات السياسية رغم اختلاف أرائها واتجاهاتها عقد بسبب إصدار فرنسا لمشروع بلوم فيوليت الذي يمنح الجنسية الفرنسية لبعض الشباب الجزائري المثقف بالفرنسية بشرط التخلي عن الأحوال الشخصية أي التنكر للإسلام إن . فكرة عقد المؤتمر كانت بدعوة من عبد الحميد بن باديس و الدكتور بن جلول ...و لهذا كانا من ابرز الحاضرين إلى جانب البشير الإبراهيمي،و الطيب العقبي ،و الدكتور سعدان،و فرحات عباس ،و الدكتور بن التهامي ، وغيرهم من أقطاب الأحزاب المشاركة . و ترأس أشغال المؤتمر الدكتور بن جلول .و قد طالب المؤتمر . - إلغاء المعاملات الخاصة بالجزائريين. إلغاء المحاكم العسكرية - اعتبار اللغة العربية لغة رسمية إلى جانب الفرنسية .- تحرير الدين الإسلامي من سيطرة الدولة الفرنسية ،.....الخ . وقد تم الاتفاق على تشكيل وفد عن المؤتمر ينتقل إلى باريس لتقديم مطالب المؤتمر إلى حكومة الجبهة الشعبية ،
    سياسة الإغراء: تتمثل في تلك الإصلاحات والمشاريع السياسية و الاقتصادية * مشروع بلوم فيوليت 1936و مشروع قسنطينة 1958 * التي أقرتها فرنسا لتسير أوضاع الجزائر بهدف تمزيق مجتمعها و السيطرة و كسب عملاء لها منه .
    سياسة القمع :هي سياسة معاكسة للسابقة و تتمثل في جملة القوانين و الإجراءات التعسفية الإجرامية التي أقدمت عليها فرنسا في حق الشعب الجزائري مستعملة في ذلك اقصى وسائل التنكيل و الابادة الجماعية و التهجير و التجهيل من اجل إخضاعه و قتل روح المقاومة فيه بالمجازر و الإبادة الجماعية كما حدث في سطيف وقالمة وملعب سكيكدة و غيرها
    التيار الثوري:مجموعة الشباب المتحمس المؤمن بضرورة العمل المسلح و الثورة و هم أفراد المنظمة الخاصة وكل من يؤيد العمل المسلح.
    تصفية الاستعمار :يقصد بها تلكالجهود و التضحيات التي قدمتها الشعوب المستعمرة أثناء نضالها وحروبها ضد مختلف القوى الاستعمارية لاسترجاع سيادتها و تحقيق الاستقلال والحرية.
    المد التحرري: هو رد الفعل النضالي الوطني للشعوب المستعمرة ضد قوى الاستعمار و الذي امتد زمنيا من 1945 – إلى 1965في قارتي افريقيا واسيا .
    المواثيق:هي مجموعة القرارات المتفق عليها و التي تأخذ صفة المبادئ والأسس مثل ميثاق الصومام , ميثاق طرابلس
    البرنامج :هو مجموع الأطروحات و القراراتالمتفق عليها و هو عبارة عن خطة عمل بأهداف وإجراءات وأجال محددة ودقيقة
    البيان :هو تصريح كتابييتعلق بقضية معينة مثاله بيان نوفمبر
    الدبلوماسية: المقصود به تلك الجهود التي بذلتها الثورة بإنشاء جهاز دبلوماسي يتحرك بين عواصم الدول و المحافل الدولية لكسب الدعم السياسي و التعاطف العالمي مع الثورة الجزائرية
    مشروع سوستال: نسبة إلى صاحبه جاك سوستال ذو الأصل اليهودي الذي عين واليا عاما على الجزائر في 15 فيفري 1955 و قد تناول مشروع سوسال عدة جوانب إصلاحية إدارية واقتصادية واجتماعية وثقافية الهدف منه الوصول إلى دمج الجزائريين بفرنسا ولكن الشعب الجزائري رد عليه بهجومات 20 أوت 1955 . كما أن الكولون أنفسهم رفضوا دمج الجزائريين . ففشل المشروع
    المكاتب العربية :جهاز إداري خاص أقامته الإدارة الفرنسية يهتم بشؤون الجزائريينويهدف إلى ضرب الثورة
    المحتشدات :مراكز مسيجة ومغلقة و محروسة وهى إحدى الوسائل القمعية الرهيبة التي لجأت إليها فرنسا لخنق الثورة عن طريق عزل الشعب عنها وقد عمت أرجاء الوطن وضمت قرابة 3 مليون جزائري .

    مشروع قسنطينة :هو مشروع استعماري دعائي أعلنه الجنرال ديغول في 4 أكتوبر 1958 بقسنطينة ويتضمن بناء 200 ألف مسكن لإيواء مليون شخص. توزيع 250 ألف هكتار من الأراضي على الجزائريين و توظيفهم . وبناء المدارس .إيجاد 400 ألف و ظيفة جديدة بواسطة إيجاد معامل تهدف إلى تصنيع الجزائر خلال خمس سنوات 1959 – 1963 وهو في الحقيقة مشروع استعماري هدفه إفشال الثورة وإبعاد وفصل الشعب عنها و عن جيش التحرير الوطني وإقناعه بضرورة الاندماج في فرنسا . و خلق فئة من المتغربين الجزائريين يحكم من خلالها الجزائر.
    مخطط شال وموريس :) نسبة للجنرال شال و الجنرال موريس ) و هو عبارة عن إجراءات عسكرية شاملة تهدف للقضاء على الثورة من خلال تكثيف العمليات العسكرية وعزل وحدات الجيش ومنع تواصلها مع غلق الحدود تونسية والمغربية بخطين ( كهرباء حراسة ألغام ) لشل تحرك الثوار ووقف الدعم عنهم

    القوة الثالثة:طبقة برجوازية عميلة في المجتمع الجزائري دعمتها فرنسا كبديل عن الثورة و جهازها السياسي جبهة ت.و. ولتغليط الراى العام العالمي
    سلم الشجعان: هو عبارة عن مناورة سياسية و حرب نفسية أطلقها الجنرال ديغول يوم 23 – 10 - 1958 تقضي باستسلام الثوار وتسليم أسلحتهم مقابل ضمان حريتهم و سلامتهم و قد هدف الى افراغ الثورة من محتواها وإظهارها إلى العالم على أنها ثورة جياع و تمزيق صفها .
    المخططات الإنمائية : عبارة عن برامج تنموية اقتصادية و اجتماعية و ثقافية شاملة ترتكز على المنهج الاشتراكي أعدتها الجزائر المستقلة لتطوير الاقتصاد الوطني والخروج من حالة التخلف والتبعية للخارج منها المخطط الثلاثي و الرباعي ومشاريع كبرى مثل طريق الوحدة والسد الأخضر .
    الثورة الزراعية : إصلاحات جذرية ادخلتها الدولة الجزائرية على القطاع الزراعي سنة 1972 تحت شعار – الأرض لمن يخدمها – بهدف النهوض بالقطاع وتحقيق الاكتفاء الذاتي تم التراجع عنها بداية من سنة 1984
    حركة عدم الانحياز :تنظيم سياسي تأسس على اثر مؤتمر بلغراد في سبتمبر 1961 تضم الدول حديثة الاستقلال التي اختارت سياسة الحياد الايجابي و عدم الميل لأي من المعسكرين المتصارعين في إطار الحرب الباردة
    نظام اقتصادي عالمي جديد : دعوة تقدمت بها الجزائر في الدورة الطارئة للأمم المتحدة في ابريل 1974 مدعومة من طرف دول عدم الانحياز وتهدف إلى إعادة صياغة القواعد الأساسية المنظمة للعلاقات الاقتصادية الدولية على أسس عادلة تحمي مصالح الدول المتخلفة و الدول المتقدمة على السواء .
    النظام الدولي الجديد :يقصد به فرضوجه النظر الأمريكية لآليات سير العلاقات الدولية بعد انهيار المعسكر الشيوعي ونهاية الحرب الباردة 1990 بما يخدم مصالحها ومصالح حلفائها .
    حركات التحرر :ظاهر سياسية و عسكرية شهدها العالم بعد الحرب العالمية 2 – 1965 – 1965 متمثلة في كفاح ونضال الشعوب المستعمرة ضد الوجود الاستعماريمما أسهم في تراجع وتصفية الاستعمار التقليدي في أغلب المستعمرات


    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: balrina
    توقيع الفكر الراقي
    ندرك ان العمر قد ينتهي في أي لحظة

    لكننا مع كل هذا نضبط المنبه لنستيقظ باكرا في اليوم الموالي !!


    || فهل هذا أمل ||



 

 
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. اختبارات الفصل الثاني في التاريخ و الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي جميع الشعب
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى اختبارات و حوليات مادة التاريخ والجغرافيا
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-11-2012, 16:08
  2. مجموعة مواضيع في التاريخ و الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي جميع الشعب
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى اختبارات و حوليات مادة التاريخ والجغرافيا
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-11-2012, 14:28
  3. جميع دروس التاريخ و الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي تجدها هنا جميع الشعب
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى مادة اللغة العربية و أدابها
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 23:58
  4. دروس الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي جميع الشعب
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى مادة التاريخ والجغرافيا
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-05-2012, 14:24
  5. دروس التاريخ للسنة الثالثة ثانوي جميع الشعب
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى مادة التاريخ والجغرافيا
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-05-2012, 14:24

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin® Version 4.2.1
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Translate By Almuhajir
Image resizer by SevenSkins
جميع الحقوق محفوظة لشبكة و منتديات طموحنا
الساعة الآن 10:24