مقارنة بينالغلط والتدليس


المسألــة

التدليـــس

الغلـــط

الاثبات

يسهل اثباته لأنه عادة ما تصاحبه طرق احتيالية





يصعب اثباته لأنه أمر نفسي.

الأثر

للمدلس عليه طلب ابطال العقد + التعويض.

للغالط طلب ابطال العقد فقط.

التمسك بابطال العقد في الحالة التبادلية (اشتراك الطرفين في التدليس / الغلط)

إذا لجأ كل من المتعاقدين إلى التدليس على الآخر، وجّره بذلك إلى التعاقد، امتنع على أي منهما التمسك بإبطال العقد.

اذا وقع كل من المتعاقدين في ذات الغلط جاز لأي منهما طلب الابطال.

امكان تجنب المتعاقد الابطال اذا عرض على الآخر تنفيذ العقد بما يتفق مع حقيقة ما اعتقده

للمدلس عليه دائماً الحق في طلب الابطال.

حق المتعاقد الغالط في الابطال استناداً الى الغلط ليس مطلقاً، فلا يقبل منه التمسك بالغلط على نحو يتعارض مع مقتضيات حسن النية. أي لا يقبل منه الاصرار على ابطال العقد و الخلاص كلية من أي تعامل مع غريمه.

نطاق شرط اتصال التدليس بالمتعاقد الآخر

يمتد ليشمل المتعاقد الآخر / نائبه / تابعه / و من وسطه في أبرام العقد.

يقتصر على المتعاقد الآخر و نائبه فقط.

سبب الاختلاف بين التدليـس x الغلــط: طبيعة التدليس و كونه في ذاته عمل غير مشروع يترتب عليها الرغبة في عدم مكافأة المدلس وحرمانه من الامتيازات.





lrhvkm fdk hgyg' ,hgj]gds