بحث حول القمر

هناك ثلاث نظريات لتفسير نشأة القمر:
الاولى :- ان القمر تكون من قشرة الأرض اي انه جزء من الارض انفصل عنها.

هذه النظرية تفترض أن القمر تشكل من حطام قذف من الأرض عندما اصطدم جسم كبير (من المحتمل انه كبير كالمريخ) وتحطم على الأرض. محاكاة هذا السيناريو يوضح ان الطاقة الناجمة من مثل هذه الإصطدام ينتج فيضان من الصخور المتبخرة جراء هذا التأثير، وتشكل القمر من هذه المادة المبردة. إن المشكلة هذه النظرية أنها تبدو انها ذو إحتمالات ضعيفة ومثل هذا النوع من الاصطدام من الممكن جدا ان يؤثر على مدار الارض هذا بالاضافة الى إحتمالية وجود قلب معدني للقمر فكيف تكون هذا اللب مع وجود التصادم.
الثانية :- ان القمر كويكب أسر بالجاذبية الأرضية.

تفترض تلك النظرية ان القمر كان جسما في الفضاء اسرتة جاذبية الارض ودخل مجالها، إن القمر كروي الشكل والمدار حول الأرض. هذه الأدلة تدل مباشرة الى ان القمر ليس جسما اسره الكوكب. إذا كان القمر جسما مأسورا فإن ذلك يوضح لماذا القمر والأرض لا يبدوان مصنوعان من نفس المادة، ولكان القمر يبدو بشكل غير كروي او غير منتظم الشكل مثل باقي الكويكبات والمذنبات.
الثالثة :- ان الأرض والقمر تشكلا سويا من سديم المجموعة الشمسية.
توضح هذه نظرية لماذا القمر يظهر في الموقع الذي هو فيه لكنها لا توضح ادلة أن الأرض والقمر لا يبدوان انهما مصنوعان من نفس المادة.

أي نظرية ناجحة يجب أن تفسر كل شيء نعرفه الان حول القمر، تلك الأشياء تتضمن:-
يبدو القمر انه يتكون من نفس مادة وشاح الأرض العلوي.



القمر لديه القليل من الحديد، ومتكون من مواد على خلاف تركيب الأرض ككل.
إن القمر كروي الشكل، مثل الكواكب الأخرى وليس كويكب أو مذنب.
يدور القمر في نفس الاتجاه مثل الأرض
تقترح النظرية أن القمر يبدو أنه غادر من الأرض على طول التاريخ الجيولوجي.
هذا يعني بأن القمر كان أقرب كثيرا إلى الأرض وكان أكبر في السماء والألمع من الوقت الحاضر.


fpe p,g hgrlv