statistics in vBulletin
بحث حول التهرب الضريبي وتقنيات التحقيق الجبائي

 

 





 

موقع طموحنا سؤال و جواب

بحث حول التهرب الضريبي وتقنيات التحقيق الجبائي

بحث حول التهرب الضريبي وتقنيات التحقيق الجبائي مقدمـــــــــة تعتبر الإيرادات الجبائية أو الضرائب من أهم مصادر التمويل الداخلية ومن الإيرادات الثابتة التي تعتمد عليها الحكومات في تحقيق أهدافها الإستراتجية

بحث حول التهرب الضريبي وتقنيات التحقيق الجبائي


النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    حصري بحث حول التهرب الضريبي وتقنيات التحقيق الجبائي

    بحث حول التهرب الضريبي وتقنيات التحقيق الجبائي





    مقدمـــــــــة تعتبر الإيرادات الجبائية أو الضرائب من أهم مصادر التمويل الداخلية ومن الإيرادات الثابتة التي تعتمد عليها الحكومات في تحقيق أهدافها الإستراتجية فالمطلع على قوانين الضرائب يجد أن الدولة تعمل جاهدة وتعمد دائما إلى البحث عن تشريع ضريبي جديد محكم يساهم بدوره في رفع هذه الإيرادات ويعمل على تشجيع المكلفين والحد من ظاهرة التهرب والغش الضريبي،وبمعنى آخر إيجاد سبل ضغط تستعملها لإرغام المكلفين على دفع المستحقات الجبائية وبالتالي يتم تحصيل الأموال المفتقدة ولمحاربة ظاهرة التهرب الضريبي أقرت جل التشريعات الجبائية الرقابة كوسيلة للحد من هذه الظاهرة بغية الزيادة في الإيرادات الجبائية للدولة ولهذا الغرض كلفت الإدارة الجبائية لتضطلع بهذه المهمة وقد خصصت مصلحة خاصة تسمي المديرية الفرعية للرقابة الجبائية علي مستوى مديرية الضرائب الولائية وسخرت لها الإمكانيات المادية والبشرية للقيام بمهمة الرقابة الجبائية على احسن وجه ،فما هي تقنيات التحقيق الجبائي المستعملة لمتابعة المتهرب ضربيا
    خطة البحث:
    مقدمة
    المبحث الأول: الرقابة على الوثائق
    المطلب الأول: طلب المعلومات
    المطلب الثاني:طلب التبريرات والتوضيحات
    المبحث الثاني: التحقيق المحاسبي
    المطلب الأول:التحضير للتحقيق المحاسبي وسيره
    المطلب الثاني: التحقيق المحاسبي ونهايته
    المبحث الثالث:التحقيق المعمق في مجمل الوضعية الجبائية
    المطلب الأول:التحضير للتحقيق
    المطلب الثاني:سير التحقيق في مجمل الوضعية الجبائية
    المبحث الأول:الرقابة على الوثائق إن الرقابة على الوثائق تهتم بإجراء فحص نقدي وشامل للتصريحات الجبائية المكتتبة من قبل المكلفين بمقارنتها مع مختلف المعلومات والوثائق المتوفرة في الملف الجبائي للملف الذي هو بحوزة الإدارة الجبائية ،وكذا مجمل المعلومات التي أبرمت بينهما وبين المكلف وبالتالي فالمراقب الجبائي يقوم بتحليل وتدقيق تام لكل النقاط المتضمنة في التصريح ودراسة مدى ترابط وتجانس الأرقام المقدمة في سنة التصريح مقارنة مع السنوات السابقة بهدف اكتشاف الأخطاء المرتكبة وفي حالة بقاء بعض النقاط الغامضة بالنسبة للتحقيق يستطيعان يطلب بعض المعلومات آو التوضيحات من طرف المكلف
    المطلب الأول:طلب المعلومات بموجب المهام والامتيازات المخولة من قبل القانون الجبائي للمحقق يمكنه أن يطلب من المكلف إمداده ببعض المعلومات حول نقاط وأمور احتوتها التصريحات المقدمة ، وقد يتخذ هذا الطلب الصيغة الشفوية أو الكتابية(1)، ومثل هذا الإجراء من شأنه أن يساهم في إرساء نوع من الحوار بين الطرفين. وفي حالة عدم استجابة المكلف للطلب، لا يلزم بأي عقوبة، وما على الإدارة سوى إعادة إرسال طلب كتابي أخر تطلب فيه التوضيحات
    المطلب الثاني:طلب التبريرات والتوضيحات عندما يرفض المكلف بالضريبة الإجابة على الطلب الشفوي ، أو لما يكون الجواب الذي تم تقديمه عبارة عن رفض للإجابة عن كل جزء من النقاط المطلوبة توضيحها يتعين على المحقق أن يعيد طلبا لأنه يضفي طابع الإلزامية أكثر ويجب أن يبين هذا الطلب الكتابي بشكل صريح النقاط التي يراها المحقق ضرورية للحصول على التبريرات والتوضيحات لان المكلف مطالب بتقديم الشروح للإدارة الضريبية حول عدم تناسق المكتشف بين ماهو موجود في التصريحات وبين ما تحصلت عليه الإدارة الضريبية من خلال ممارسة حقها في الاتصال كما يجب تقديم الدليل الكافي على انم اهو مصرح به من أرقام صحيحة ودقيقة وطلب التوضيحات والتبريرات من طرف المكلف بالضريبة لا يجب ان تتعدى مدة 30 يوما (2)لتقديم الرد عليها وقد تكون هذه الإجراءات غير كافية بالنسبة للمحقق لذلك يلجأ إلى الرقابة الخارجية ومنه نستخلص في الأخير أن الهدف من الرقابة على الوثائق هو اكتشاف المكلفين الغير الأمناء وتصحيح الأخطاء المرتكبة في التصريحات كما تساعد أيضا في اختبار الملفات التي تشكل موضوعا للرقابة المعمقة 1.نوي نجاة:فعالية الرقابة الجبائية في الجزائر في الفترة 1999-2003 ، رسالة ماجيستر جامعة الجزائر،كلية الاقتصاد وعلوم التسيير2004 ،ص37. 2.المادة 19، قانون الإجراءات الجبائية 2010.
    المبحث الثاني:التحقيق المحاسبي يعد التحقيق المحاسبي احد وسائل الرقابة الجبائية ويكون بفحص مختلف الدفاتر والوثائق المحاسبية للمكلف الخاضع للتحقيق بغية التأكد من مصداقية التصريحات المقدمة
    المطلب الأول: التحضير للتحقيق وسيره أولا:تعد المرحلة التحضيرية للتحقيق خطوة هامة ورئيسية للقيام بالرقابة المحاسبية حيث يتم من خلالها اختيار الملفات المراد البحث و التحقيق فيها استنادا إلى بعض الأسس والمقاييس والتي من بينها:
    • أهمية رقم الأعمال المصرح به خلال السنتين الأخيرتين
    تكرار الخسارة في النتائج والربح الضعيف مقارنة مع رقم المصرح به وطبيعة النشاط المزاول
    • استعمال الطرق التدلسية وملاحظة المخالفات ذات الطابع الاقتصادي
    الزيادة السريعة والمذهلة في المستوى المعيشي وبانتقاء مجموعة من الملفات المراد مراقبتها ، تستند مهمة التحقيق فيها إلى الأجهزة المخولة لها قانونا بذلك وهذا عن طريق أعوانها المفتشين وبعد تسليم هؤلاء الأعوان الإشعار بالتحقيق من طرف رئيس المكتب وإمضاؤه يقومون ببعض الإجراءات الأولية، وهذا حتى يتسنى لهم ممارسة مهامهم على أحسن وجه ، إذ تتيح لهم اخذ صورة مستوفية عن المكلف المعني بعملية الرقابة ، وتتجسد هذه الإجراءات فيمايلي :
    1. سحب الملف الجبائي للمكلف من مفتشية الضرائب المسيرة لهذا الملف :إذ يمثل المصدر الأول بالنسبة للمحقق وهذا لاحتوائه على كل الوثائق والبيانات المتعلقة بالمكلف بالضريبة حيث يتضمن كل تصريحاته وكل الاتصالات والمراسلات الموجهة إليه وتجدر الإشارة إلى أن الملف الجبائي يختلف في بياناته حسب طبيعة المكلف بالضريبة 2. إبلاغ المكلف بالضريبة:حيث يقوم العون المحقق بإرسال إشعار بالتحقيق للمكلف يعلمه فيه بعملية خضوعه للرقابة مع منحة مدة 10 أيام للتحضير ويجب أن يكون هذا الإشعار مفصل إذ يحتوي على عنوان واسم المكلف الخاضع للتحقيق ، النشاط الممارس ، الفترة المعنية بالتحقيق ، الضرائب التي سوف تراقب ومن جهة أخرى إمكانية الاستعانة بمستشار من اختياره كما يجب أن يرفق هذا الإشعار بالتحقيق بميثاق المكلفين .
    3. الرقابة المفاجئة:إذ يمنح القانون في إطار التحقيقات المحاسبية حق ممارسة التدخلات المفاجئة في المؤسسة من اجل ممارسة معاينات مادية قبل الرقابة المعمقة للوثائق المحاسبية وبالتالي فالهدف منها هو السماح للإدارة بإجراء بعض معينات مادية التي تفقد قيمتها إن أجلت والمتمثلة في :
    • معاينة وسائل الإنتاج
    معاينة مادية للمخزون
    معاينة وجود الوثائق المحاسبية
    جرد قيم الصندوق
    • تكشف أسعار البيع المطبقة من قبل المؤسسة. وهذا كله من اجل جمع المحقق اكبر قدر من المعلومات حسب طبيعة نشاط المؤسسة الممارس ومقارتنه بما هو مصرح به وفي الأخير يقوم المكلف بتحرير محضر المعاينة ويسجل فيه المعلومات التي أسفرت عنها عملية الجرد المادي، ويطلب من المكلف التوقيع عليه وان رفض هذا الأخير التوقيع يتم تبيان ذلك في محضر المعاينة 4.استمارات التحقيق:فاستنادا للمعلومات الموجودة ضمن الملف الجبائي للمكلف الخاضع للرقابة الجبائية يقوم العون المحقق بملأ جدولان هامان في تحديد ومعرفة الشكل الخارجي للمحاسبة قبل استلامها ، وأهمية رأس مال الشركة وتطوراته ، وجميع الإمكانيات التي تمتلكها المؤسسة 5.التحقيقات الخارجية المساعدة:فلأجل الإحاطة والإلمام أكثر وبصورة جيدة بكل الجوانب المحيطة بالوضعية الحقيقية للمكلف او المؤسسة المراقبة يعمد المحقق إلى إجراء بعض البحوث الخارجية على مستوى: • الممولين :قد يلجأ المحقق عند الحاجة المولين لجلب المعلومات التي تخص الشركة قيد التحقيق فيها حيث يجيز القانون له ذلك
    الزبائن: الزبائن أيضا قد يقدمون للمحقق الكثير من المعلومات كثمن بعض المواد مع الكميات المشتراة من هذه الشركة • البنوك :إنها ملزمة بتقديم كل المعلومات التي يطلبها العون المحقق والتي تخص كشوفات المؤسسة والأشخاص والتي تبين حركة الحسابات
    الإدارات العمومية: تقدم للمؤسسة المحقق في محاسبتها أعمالا وخدمات كمديرية التجارة، مصالح الجمارك....... ثانيا: سير التحقيق بعد انقضاء الأجل المحدد للتحضير وبوصول أول موعد تدخل مباشر بعين المكان يذهب المحققون لمباشرة أعمالهم داخل المؤسسة قيد التحقيق فيها ، لأنه قانونيا لا يسمح لهم بأخذ الدفاتر المحاسبية إلى مكاتبهم ، إلا في حالة إذا ما طلب المكلف ذلك نظرا لعدم توفر الإمكانيات اللازمة للقيام بعملية التحقيق داخل المؤسسة وهذا بتقديمه لطلب موقع ومقدم لمدير الإدارة الجبائية ، وفي هذه الحالة يقوم المحققون بالتوقع على تعهد باستلامهم للوثائق المحاسبية ، وإرجاعها بعد عملية فحصها وتتجسد عملية الرقابة المحاسبية في فحص كل الدفاتر والمستندات المحاسبية للمؤسسة ويكون عبر مرحلتين:(1) -الأولى وتكون بالفحص الشكلي لهذه الوثائق من حيث مطابقتها للتنظيمات المنصوص عليها -الثانية تتمثل في فحص هذه الوثائق من ناحية المضمون وهذا بما تحويه من تسجيلات
    المطلب الثاني: نتائج التحقيق المحاسبي ونهايته إن التدخل في عين المكان ومعاينة وضعية المكلف وكل ما يتعلق بنشاطه والمراجعة المحاسبية للدفاتر شكلا ومضمونا ،تمكن المحقق من استخلاص نتيجة رفض أو قبول المحاسبة وفي كلتا الحالتين فان المحقق ملزم بإرسال نسخة من النتائج المكلف بالضريبة مبينا له فيها التجاوزات الضريبية المكتشفة والطرق المعتمدة في إعادة تأسيسها
    1. قبول المحاسبة:يمكن إرجاع قبول المحاسبة إلى أن: -المحاسبة منتظمة من حيث الشكل وهذا راجع إلى أن الدفاتر المحاسبية مطابقة لنصوص القانون التجاري -المحاسبة مقنعة كونها مدعمة بكل الوثائق -المحاسبة صادقة إن قبول المحاسبة من قبل العون يمكن أن يصنف إلى:
    : 1.نوي نجاة،فعالية الرقابة الجبائية في الجزائر ، مرجع سابق ،ص74 o قبول صريح:أي انه مقنع بدرجة كبيرة أن المحاسبة منتظمة o قبول نسبي:أي أن هناك ارتياب وهذا من خلال تسجيل بعض التجاوزات من قبل المكلف
    2.رفض المحاسبة:في بعض الأحيان قد يخلص المراقب الجبائي إلى رفض المحاسبة نظرا لكثرة الأخطاء الموجودة فيها وهذا من اجل حماية المكلف بالضريبة من تعسف وتمادي العون المحقق
    3. إعادة تشكيل القاعدة الخاضعة للضريبة : بعد أن يتم رفض المحاسبة من قبل العون المحقق يلجأ إلى إعادة تأسيس رقم الأعمال الخاضع للضريبة وتختلف طرق إعادة التأسيس حسب نوع ونشاط المؤسسة حيث أن المحقق يقوم باختيار الطريقة التي تتناسب مع المعلومات المتحصل عليها حول المؤسسة ومن بين هذه الطرق نجد
    : 1.3 إعادة تأسيس رقم الأعمال عن طريق الحساب المادي
    2.3 إعادة تأسيس رقم الأعمال عن طريق الإيرادات
    3.3 إعادة تأسيس رقم الأعمال على أساس الفوترة
    4-نهاية التحقيق : تعد هذه المرحلة خلاصة عمل المحقق حيث يقوم بإبلاغ المكلف بالضريبة بنتائج المراقبة المحاسبية وهذا عن طريق الإبلاغ الأولي والنهائي وكخطوة أخيرة يقوم بكتابة التقرير النهائي الذي من خلاله يسجل كل المعلومات الخاصة بعملية المراقبة التي قام بها
    المبحث الثاني :التحقيق المعمق في مجمل الوضعية الجبائية إن التحقيق في مجمل الوضعية الجبائية يسعى إلى تحقيق هدفين رئيسيين وهما : -
    ضمان أن التصريحات الموضوعة مشكلة بطريقة شرعية -
    مراقبة التجانس بين المداخيل المصرحة مع الذمة المالية الإجمالية للمكلف
    المطلب الأول :التحضير للتحقيق المعمق في مجمل الوضعية الجبائية أن أي عملية رقابية يجب أن تسبقها مرحلة تحضيرية لتهيئة الأرضية الكافية لانطلاقها ، وهذه المرحلة لا تختلف كثيرا في التحقيق المعمق لمجمل الوضعية الجبائية عنها في التحقيق المحاسبي . إذ يتم من خلالها اختيار مجموعة من الملفات المراد مراقبتها، ولكن هذا الاختيار يخضع إلى مقاييس سواء من حيث الكمية وهذا حسب الإمكانيات المتواجدة على مستوى كل ولاية، وكذا لخصوصية وشكل هذه الرقابة إن الخاضعين ل VASFE يجب اختيارهم عن طريق معايير ومؤشرات موضوعية وهادفة منها :(1) -الأشخاص الذين سجلت المفتشية في ملفاتهم عدم التوافق وفروقات هامة بين المداخيل المكتتبة في التصريحات السنوية والنفقات المستعملة - لما تبعا للتحقيق المعمق من قبل المفتشية للملف الذي بحوزتها تحصل على مؤشرات ودلائل تضع التصريحات المقدمة في موضع شك -لما في خلال عملية التحقيق المحاسبي استغلال بعض عناصر الميزانية تظهر منها فوارق معتبرة بين الدخول المصرحة من طرف الشركاء والدخول الحقيقية المحققة -الأشخاص الذين ليس لهم ملف جبائي ، وفي مسار حياتهم اليومية تظهر عليهم مؤشرات تؤكد وجود مداخيل مخفية هامة وباختيار مجموعة الملفات المراد التحقيق فيها تسند مهمة ذلك إلى الأعوان المراقبين المختصين ومع إتباع نفس مراحل وخطوات التحقيق المحاسبي يقوم هؤلاء الأعوان ب: 1. سحب الملف الجبائي للمكلف المعني بالتحقيق ، وهذا على مستوى المفتشية التي يقيم بها لفحص مختلف المعلومات التي يضمها 2. إبلاغ المكلف بالضريبة ،إذ يقوم المراقب الجبائي بإرسال أو تسليم إشعار بالتحقيق للمكلف المعني بعملية الرقابة يعلمه فيه عن خضوعه لهذه الأخيرة ،مع منحه مدة 15 يوما للتحضير ، وهذا الإشعار يجب أن يحدد بشكل ضروري بعض العناصر مثل سنوات التحقيق ، إمكانية الاستعانة بمستشار من اختياره ،..... 3. جمع المعلومات من مصالح خارجية :يعمد المفتش إلى فحص كل الحسابات البنكية للمكلف،لتحديد مداخيله بناءا على المعلومات المقدمة من المصالح البنكية ،كما أن هذا الفحص للحسابات البنكية يجب آن يطول جميع الأشخاص الذين يعيشون معه مثل أولاده،أقاربه ..... كما يمكنه الاطلاع على مختلف حساباته المالية المتواجدة في العديد من المؤسسات ، كمصلحة البريد ، الخزينة العمومية ،الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط ،إضافة إلى مراقبة أسهم التي قد توجد في بعض الشركات ،وكذا الأموال المتحصلة من جراء بيع العقارات أو المنقولات . 1.نوي نجاة :فعاليات الرقابة الجبائية في الجزائر ، مرجع سابق ،ص81 4.إعداد الميزانية الشكلي :بعد إجراء فحص الملف الجبائي وكذا المعلومات المتحصل عليها يقوم المحقق بوضع ميزانية أولية تحتوي على مجمل المعطيات المتحصلة . هذه الميزانية لها دور أولي في تحديد درجة صدق التصريحات الجبائية عن طريق عمل مقربات شكلية مع بعض المعلومات المتحصلة من اجل اضهار الدخول الغير مصرحة . أما هدفها الثاني فيتمثل في فحص التغيرات الذمة المتاحة من جهة ،ومن جهة أخرى قروض الحسابات المالية . وأخيرا تعمل على توجيه المفتش إلى طريقة السير المتبعة من اجل : -إتمام المعلومات المتحصل عليها . -اكتشاف المعطيات الناقصة. -إعادة توجيه البحوثات .
    المطلب الثاني:سير التحقيق بعد المرحلة التحضيرية وإعداد الميزان الشكلي وبانتهاء المدة المحددة للتحضير و تأتي عملية التحقيق المعمق التي تتم في مصالح الإدارة الضريبية إلا في حالة طلب المكلف أن تجري في بيته أو في مكتب مستشاره والغرض من ذلك هو عدم مضايقة أفراد المنزل حيث يقوم المراقب باستدعاء المكلف المعني بالتحقيق لتزويده بكشوفات الحسابات البنكية البريدية وكذا جميع الحسابات الأخرى التي من الممكن ممارستها وبعد تسليم هذه الحسابات من قبل المكلف ، فان المراقب يخوض في حوار مع هذا الاخير ليبين له ان هذا التحقيق نابع من ضرورة توضيح وضعيته الجبائية، وفي كل الحالات فانه ملزم ب:
    - أن لا يناقش بسرعة المشاكل التقنية المتعلقة بفحص ملفه الجبائي ، ولكن يترك الحوار يسير لبعض الوقت حول انشغالات المكلف إذ يترك له كامل الحرية في الكلام
    - تهيئة جو من الثقة معه وتفادي إثارته
    - استقبال كل المعلومات الضرورية من الجانب الجبائي والمقدمة من طرف المكلف
    - التحلي بالصبر مع المكلف دون دفعه إلى تقديم توضيحات خلال المقابلة معه
    - عدم الكشف بسرعة عن المعلومات المتوفرة لديه والتي توحي للمكلف بأنه على دراية معمقة بملفه وبحصول المراقب على مختلف المعلومات و كشوفات الحسابات ، يقوم بفحصها ، تحليلها ومقارنتها مع تلك التصريحات بهدف استخراج المخالفات والأخطاء المرتكبة 1.إعادة تكوين الأسس الخاضعة للضريبة:
    إن إعادة تكوين المداخيل المحققة من قبل المكلف ، هي نتيجة استغلال المعطيات المتعلقة بوضعية الذمة المالية وعناصر مسار الحياة وهذا بهدف كشفق الدخول غير المصرحة وإعادة إخضاعها للضريبة ،وفي هذا الإطار يقوم المكلف ب : 1.1 عملية التقييم للممتلكات ونفقات المكلف تحت المراقبة، وهذه العملية يمكن أن تتم بطرق مختلفة بسبب غياب وثائق الإثبات أو وجودها دون إمكانية الاستعلام منها المبلغ الحقيقي
    2.1 تحليل الحسابات المالية ، ونعني بها مراقبة التدفقات المالية للمكلف ، إذ يلجأ المراقب إلى مقارنة الكشوفات البنكية مع المداخيل المصرح بها لتحديد رصيد الميزان النقدي للمكلف والنتائج المتحصل عليها يجمعها فيما بعد في ميزان الخزينة الذي يشكل وسيلة تقنية شاملة . 2.طلب التوضيحات والتبريرات : في حالة جمع المحقق عدة عناصر تثبت أن المكلف يحقق مداخيل مهمة مقارنة بما صرحه ، يمكنه وطلب توضيحات وتبريرات لنقطة أو عدة نقاط حول ما صرح به المكلف كضريبة وما حققه من موارد ونفقات 1.2طلب التبريرات ،حيث تلتمسها الإدارة من المكلف في إحدى الحالات التالية : - حين تتوفر لدى الإدارة عناصر تثبت أن المكلف يتمتع بمداخيل هامة مقارنة مع تلك المصرح بها - فيما يخص وضعيته الجبائية - فيما يخص التكاليف التي تم خصمها من الدخل الإجمالي (معاش، غذاء، فوائد التأمين، ضمانات العقارات....)
    2.2طلب التوضيحات، تلتمسها الإدارة لرفع الشك عن كل غموض في التصريحات وتخص أي نقطة واردة في التصريح ويجب على المكلف تقديم شروحات وافية حول النقاط الغامضة المطلوب توضيحها ، كما ان المحقق بأن يوضح للمكلف بأن لديه مهلة 30 للرد على هذه الطلبات .وفي حالة غياب الإجابة من المكلف يمكن للمراقب الجبائي اللجوء إلى طريقة التقدير الجزافي .
    3.الإبلاغ بالنتائج: بعد انتهاء المراقب من عملية التحقيق والمقارنة قد يتوصل إلى نتيجتين ، إما قبوله لأسس فرض الضريبة المصرح بها من قبل المكلف ،ومن ثم عليه إشعار هذا الأخير بغياب التقويم أو رفضها إذا علم انم اهو مصرح به كمداخيل هي ليست حقيقية وغير مطابقة للواقع ، فيقوم بإعادة تكوين المداخيل التي بحوزة هذا المكلف وكذا تلك الدخول المحققة من قبل أولاده والأشخاص الذين يعيشون معه ، وطرق إعادة تكوين أسس الإخضاع وبعد إعادة تكوين أسس الإخضاع يقوم المفتش بإبلاغ المكلف المحقق في وضعيته الجبائية بنتيجة المراقبة المتوصل إليها ويجب أن يكون مفصلا بأرقام وجداول بكيفية تسمح له بفهم التقويمات المجراة حتى يتسنى له الرد عليها بملاحظاته او قبوله ،مع منحه 40 يوما.
    وبانقضاء اجل الرد هناك حالتين يمكن حدوثهما مثلما ذكرنا سابقا من خلال التحقيق المحاسبي ، وفي كليهما يكون المحقق ملزما بإعلام المكلف عن طريق الإبلاغ النهائي الذي يكون مفصلا بشكل جيد .(1) وأخيرا يقوم بإعداد التقرير النهائي للتحقيق المعمق في مجمل الوضعية الجبائية ،الذي يحمل جميع المعلومات والملاحظات المسجلة حول عملية التحقيق ، ثم يقوم بإرسال نسخ منه إلى الجهات المعنية. 1.طالبي محمد ،الرقابة الجبائية في النظام الضريبي ،رسالة ماجيستير ، كلية الاقتصاد وعلوم التسيير ،الجزائر 2002 ،ص129. خاتمة تعمل مديريات الضرائب على تحصيل إيرادات الضرائب حتى من المتهربين وهذا انطلاقا من التحقيقات بمختلف مراحلها من التحقيق في الوثائق إلى التحقيق المحاسبي ثم التحقيق المعمق في الوضعية الجبائية إن لزم الأمر ، هذا مع منح المكلف فرصة للرد ومناقشة الملاحظات وتقديم التبريرات ان وجدت ، ومن ثم إعادة تشكيل الأسس الخاضعة للضريبة وما اللازم على المكلف الخضوع له . قائمة المراجع • كتب 1. قانون الإجراءات الجبائية ،2010 • مذكرات 2. نوي نجاة:فعالية الرقابة الجبائية في الجزائر في الفترة 1999-2003 ، رسالة ماجيستر جامعة الجزائر،كلية الاقتصاد وعلوم التسيير2004 . 3. طالبي محمد ،الرقابة الجبائية في النظام الضريبي ،رسالة ماجيستير ، كلية الاقتصاد وعلوم التسيير ،الجزائر 2002 .




    fpe p,g hgjivf hgqvdfd ,jrkdhj hgjprdr hg[fhzd

    التعديل الأخير تم بواسطة الافق الجميل ; 19-09-2012 الساعة 20:30
    توقيع tifani


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    33,095
    الجنس
    ذكر
    وظيفتك
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتك
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعارك
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول التهرب الضريبي وتقنيات التحقيق الجبائي

    جزاك الله خيرا أختي الغالية على الموضوع

    نامل ان يستفيد منه الطلبة

    فقط ادخلته عليه بعض التعديلات من ناحية التنسيق لا اكثر


  3. #3

    افتراضي رد: بحث حول التهرب الضريبي وتقنيات التحقيق الجبائي

    شكرا لمرورك وشكرا للتعديل هذا البحث مطلوب لسنة اولى ماستر فرع تدقيق محاسبي للسداسي الثاني وكل من يهتم ويدرس في مجال المحاسبة والجباية شكراااااااااااااااااااااا اااا لك مجددااااااااااااااااااااا


  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    33,095
    الجنس
    ذكر
    وظيفتك
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتك
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعارك
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول التهرب الضريبي وتقنيات التحقيق الجبائي

    الله يعطيك العافية

    و جعل ما تقدميه في ميزان حسناتك أختي الغالية

    لا تبخلي علينا بما لديك

    حتى تعم الفائدة للجميع ان شاء الله


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. التهرب الضريبي والية مكافحته
    بواسطة FETHICOMPTA في المنتدى العلوم الاقتصادية و العلوم التجارية و علوم التسيير
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-03-2013, 23:12
  2. التهرب الضريبي و طرق مكافحته
    بواسطة بسمة حنين في المنتدى مذكرات تخرج و رسائل جامعية في العلوم الاقتصادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-02-2012, 12:56
  3. أثر تفعيل عملية التقدير الذاتي ومسؤولية المدقق في تعزيز ثقة المكلفين والحد من ظاهرة التهرب الضريبي في الاردن
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى مذكرات تخرج و رسائل جامعية في العلوم الاقتصادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-12-2011, 15:19
  4. التهرب الضريبي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى مذكرات التخرج و أطروحات العلوم القانونية والادارية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-10-2010, 18:31

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin® Version 4.2.1
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Translate By Almuhajir
Image resizer by SevenSkins
جميع الحقوق محفوظة لشبكة و منتديات طموحنا
الساعة الآن 11:58